التغيير: الخرطوم
رفضت السلطات الأمنية، إطلاق سراح إثنين من طلاب جامعة الخرطوم، هما صباح الزين، وعاصم عمر، والأخير وجهت له النيابة تهمة القتل العمد.
واثار معارضونَ، الشكوك حول ذلك الاتهام ، لعدم وجود قتيل معروف.
وأفرجت السلطات عن 8 من الطلاب المعتقلين قبل 46 يوماً، عندما إقتحمت قوة أمنية مكتب المحامي نبيل أديب، بعد أن تجمع الطلاب لتوكيله بفتح قضايا قانونية ضد إدارة الجامعة ،التي قررت فصل 17 طالبا وطالبة.
وكانت السلطات قد أطلقت بالاثنين الماضي، سراح 6 طلاب كدفعة أولى، بينهم أربعة طالبات اعتقلن في ذات الحملة الأمنية ضد طلاب الجامعة.
واستُقبل الطلاب المُفرج عنهم بهتافات داوية من قبل عشرات المتجمهرين أمام نيابة الخرطوم شمال. وقالت ولاء صلاح،التي ترأست قبلاً،إتحاد طلاب جامعة الخرطوم ،أن الطلاب المفرج عنهم، كانوا في روح معنوية عالية، واستبقوا المتجمهرين، بالهتافات التي تطالب بالحرية و الديمقراطية.
وكتبت ولاء في حائطها على الفيسبوك، أن السلطات استبقت اثنين من الطلاب رهن الاحتجاز، مشيرة إلى ” أنها قضية ملفقة في مواجهة عاصم عمر عضو حزب المؤتمر السوداني المعارض” .
وكانت السلطات قد حكمت العام الماضي، على عاصم بالجلد،مع الأمين العام للحزب،مستور احمد ، إثر مخاطبتهما للجماهير، في أحد أسواق العاصمة.
وشهدت جامعة الخرطوم، مظاهرات عارمة في شهر ابريل الماضي، بعد ذيوع معلومات بعزم الحكومة بيع مباني الجامعة العريقة .