التغيير: أم درمان
شددت قوي نداء السودان تمسكها بشروطها للتفاوض مع الحكومة، ودعت الى إعتماد ملحق لخارطة الطريق الأفريقية، قبل توقيع قوى المعارضة عليها. وأكدت قوى نداء السودان على ضرورة عقد الموتمر التحضيري قبل الانخراط في الحوار. وهددت بتصعيد العمل المعارض، حال رفض الحكومة السودانية لشروطها .
وكانت قوي المعارضة قد انخرطت في إجتماعات مكثّفة بأديس أبابا، ناقشت خلالها، مع مبعوثي واشنطون وعواصم غربية ،مستقبل عملية السلام في السودان .
وقالت القيادية في نداء السودان، مريم الصادق المهدي خلال موتمر صحافي بمقر حزب الأمة القومي ،الثلاثاء ، ” ان أهم ملامح الملحق الذي تقدمت به المعارضة تتلخص في الدعوة لعقد الموتمر التحضيري ، واتاحة الحريات العامة، الافراج عن المعتقلين السياسيين، وغيرها من الشروط الاساسية” .
وقلّلت مريم من احتمال رفض الحكومة للمحلق ، مشيرة إلى أن المعارضة السودانية ، في انتظار الرد من الوساطة الإفريقية .
من جانبه قال المهندس عمر الدقير ، رئيس حزب الموتمر السوداني، أن المعارضة، وبعد نقاش مستفيض مع المبعوث الأميركي لدولتي السودان وجنوب السودان، في أديس أبابا ، قررت التعاطي بايجابية مع خارطة الطريق واقترحت ملحقاً يكون جزءا أساسيا منها”.
واضاف الدقير، “إذا لم تتحقق تلك الإشتراطات، التي تضمنها الملحق المقترح ، فان المعارضة لن تشارك في الحوار،، وستعمل على تصعيد العمل الجماهيري، الذي يهدف إلى اسقاط النظام”.