التغيير : سي ان ان
أكدت مريم المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة القومي إن حملات المعارضة ستتواصل حتى مرحلة “تحرير السودان” من النظام الذي اتهمته بقتل وترويع المحتجين على سياساته.

وقالت المهدي، في مقابلة حصرية مع CNN بالعربية: “نحن نعمل على ذلك بدأب ومثابرة، حررنا السودان المرة الأولى عن طريق الثورة المهدية بالسيف والنار في القرن التاسع عشر، وحررنا السودان في القرن العشرين بحزب الأمة بالتطور الدستوري والعمل القانوني والعمل السياسي، وفي هذه المرة الثالثة سنتخلص من النظام الوطني الذي يعمل ضد المواطن السوداني ويعمل على إعادة صياغة المواطن ويجعل منه إنسانا عنصريا وأنانيا لا يقبل الآخر ونظرته ضيقة للدين وللحريات.”
ولفتت المهدي إلى الحملات الشعبية الموجودة في السودان حاليا، والتي تنظمها المعارضة، مضيفة: “نعمل عن طريق الحملات الشعبية، الآن حملة ’هنا الشعب‘ تتصاعد في كل الاتجاهات وتجد الاستجابة من المواطنين في كافة القضايا وهي حملة أعلناها ونقوم بها مع إخوتنا في المعارضة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في باريس ولكن نحن من بدأها، واليوم تتلاقى الأيدي مع كافة القوى السياسية من داخل وخارج السودان لإنجاحها.

وأكدت المهدي ألا تراجع عن مطالب الحزب على كل الصعد السياسية والاقتصادية قائلة: “نحن لا يمكن أن نشارك في حكم دون أن نتوافق كيف يُحكم السودان وكررنا ذلك عدة مرات .
إلى ذلك اتهمت المهدي النظام بإشعال الحروب بشكل مقصود في مناطق ممتدة في حزام السّافنا في النيل الازرق والنيل الابيض وجنوب كردفان وجنوب دارفور، التي وصفتها بأنها “تشكل قواعد لحزب الأمة وتعد أغنى مناطق السودان وأكثرها كثافة من الناحية السكانية وقد روعت بالحروب بطريقة مقصودة لتفقدهم مصادر وموارد المعيشة.”