التغيير: الخرطوم
هاجم القيادي في المؤتمر الوطني ، نافع علي نافع، قوى المعارضة، وقال إن جميع محاولاتها لقيام انتفاضة باءت بالفشل.
وشدد نافع على أن المعارضة السودانية ، تدرك أنها”بلا جماهير”، وأضاف: “أكان لموهم، ما بيملو بيتي دا”.
وقال نافع خلال افطار رمضاني بمنزله، أن “بعض المعارضين ومن بينهم رئيس حزب الأمة الصادق المهدي يعتقدون أن القرارات والعقوبات الصادرة من مجلس الأمن والأمم المتحدة يمكن أن تضعف الإنقاذ وتخيفها، و لكننا نقول إنها تزيدنا قوة ، وقد هزمناهم في مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان وأصدروا مليون قرار لم تؤثر فينا إطلاقا، وكلها تحت جزمتنا”.
ومضى نافع الى القول: ” السودان صمد في مواجهة العقوبات الخارجية الجائرة والحصار المستمر من الغرب، و لم يكن هناك شخص يتوقع أن نصمد في ظل الضغوط العسكرية والحصار وتكالب العديد من الدول علينا لكننا نجحنا في الصمود، و ما تم في زمن الحصار يعد أمرا غير مسبوق”.وزاد، أن ما حدث في مجال الإقتصاد يعتبر معجزة، و إنه ” قبل مجئ الإنقاذ،كانت هناك أزمة إقتصادية وندرة فى المواد الغذائية، لكن الوضع الآن يختلف تماماً”.
وقال نافع ، أن ثورة الإنقاذ أحدثت نقلة نوعية بحيث أصبح السودان قويا ومهابا، و أن “تحسناً كبيراً طرأ في الأوضاع المعيشية، التي أنجزت في مجالات الصحة والتعليم والطرق والجسور”.
وكان نافع علي نافع ، قد أُزيح من في العام 2013 من منصبي مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس الحزب الحاكم.