يوسف حسين
*تعذيب المتهم والشهود واعتقال أفراد من الأسرة للابتزاز
* هكذا تم دس هذا المحامي الوضيع في القضية!
* يخشون من الأسرار التي يعلمها بقاري عن اغتيال الطيب!

مدخل :اصدرت اليوم محكمة جنايات بحرى حكمها باعدام الطالب محمد بقارى حسب الله بعد استشارة اولياء الدم ..في قضية تحكي ملابساتها عن وجود كم هائل من التعذيب والخداع وبطلان الاجراءات والحرمان من الحقوق الدستورية والقانونية والظلم فى اصدار الحكم الجائر .. لكن كيف ابتدأ الامر وما الذى حدث ؟

هنا فى هذه الصورة المرفقة فى هذا المقال تتلخص كل القصة، بها تبدأ و فبها تنتهي … هنا في هذا المشهد طالبان في عمر الندى قادمان من عمق جغرافيا التهميش والاقصاء الذي توسّع وامتد ليشمل حتى الجامعات والأحياء العاصمية فى عهد دولة مشروع الاسلامويين الحضاري .. تضم الصورة الخالدة الطالبين بكلية شرق النيل الشهيد الطيب صالح رئيس رابطة طلاب كردفان بالكلية، وصديقه محمد بقارى حسب الله عامر… اغتيل المرحوم الشهيد الطيب صالح، فى واحدة من اقذر جرائم الاغتيال واكثرها دناءة وخسة، حيث اخطتفه عصابات جلادى النظام وقامت بتعذيبه حتى الموت ثم قامت بالقاء جثته فى النيل حيث عثر عليها بعد اسبوعين من اختطافه فى بداية يناير من هذا العام (04-01-2016) وكانت تبدو عليها بوضوح اثار التعذيب الوحشي ، الامر الجدير بالذكر هنا ان الشهيد الطيب ظل يتعرض وباستمرار لتهديدات مغلظة بالتصفية طيلة اسابيع قبل اغتياله؛ حتى انه تعرض لاعتداء عنيف شكل المقدمة الاولى لعملية اغتياله الوضيعة. اما محمد بقارى حسب الله الطرف الاخر للقصة ومحور هذا المقال، فهو تجسيد حى لقصة ما ظل يجرى من ابادة حربا او سلما فى كامل الوطن، محمد بقارى الطالب فى المستوى الثانى فى نفس الكلية هو صديق مقرب للشهيد الطيب، كان ميلاده فى شمال دارفور قرية كرنوى فى العام 1986 ويمكن القول وباختصار انه ابن حقيقى للماساة السودانية الراهنة ورمز صارخ لها.

ففي خضم سياسيات التطهير العرقى وحروب الابادة التى يمارسها النظام فى دارفور قام الجنجاويد باحراق قرية كرنوى حيث ولد محمد مما دفع الاسرة للنزوح القسرى الى معسكرات اللجوء فى دولة تشاد، ثم عادت الاسرة مجددا الى السودان حيث تقطن الان فى معسكر عطاش لللاجئين، هذه التجارب القاسية من احراق قريتهم ومنزلهم وكافة ممتلكات الاسرة وهدم استقرار ومسار حياتهم وحياته والنزوج من مسقط الراس الى معسكرات اللجوء فى تشاد ثم العودة الى الوطن الى معسكرات لاجئين ايضا , مع كل ما يصاحب من اثار نفسية مدمرة اضافة لعدم توفر فرص مواصلة التعليم فى معسكرات اللجوء ,هو ما سبب دخول بقارى للجامعة فى سن متقدمة نسبيا على اقرانه، ولكنه كعادة ابناء الريف السودانى يأتى مليئا بالحياة والطموح والرغبة اللامحدودة فى الوصول لاعلى درجات سلم النجاح .. يأتي محملا بآمال وامنيات الاسرة ومجتمعه الصغير فى تحقيق النجاح الذى يؤهله لبناء حياة جديدة له فى تلك المدينة ليكون لهم مصدرا للفخر والاعتزاز ، وأيضا ليشكل منفذاً للوصول للخدمات المقطوعة عنهم، و معايشة اساليب ونمط الحياة فى تلك المدن المحرمة خدماتها على الهامش الذى يتسع يوما اثر اخر .

بشهادة زملائه لم يعرف لمحمد بقارى حسب الله أي إنتماء سياسي ولاتوجه ايدلوجي، وعاش حياة طلابية عادية كأي طالب آخر فى ظل تلك الظروف القاهرة المذكورة انفاً.. حتى أتى يوم وقوع الحادثة التى غيرت كل شى فى حياته بعد أن استطاع ان يضع اولى اللبنات فى مستقبل موعود بالجامعة؛ ففى شهر أبريل من العام الماضى حيث كاناعضاء رابطة طلاب دارفور يعدون ركنا للنقاش هاجم الطلاب الاسلامويون موقع الاعداد للركن ومزقوا لافتات الاعلان عن الركن واستبدلوها بغيرها، اجتمع طلاب رابطة دارفور فى الكلية لمناقشة الامر واركان النقاش هو نشاط درجت الرابطة على اقامته كأحد الادوار الثقافىة للرابطة كعادة جميع الروابط الاقليمية والثقافية فى الجامعات السودانية، وكعادتهم هم ايضا فى تخريب كل الانشطة الثقافية والفتية والترفيهية واستهداف زملائهم النشطاء من الطلاب، هاجم الطلاب المنتمين لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم اجتماع الطلاب الدارفوريين مسلحين بالاسلحة البيضاء و حاصروهم فى مكان الاجتماع واعتدوا عليهم ، وكان محمد بقارى موجودا هناك؛ اثناء الاشتباك قتل محمد عوض زعيم طلاب المؤتمرالوطنى في كلية شرق النيل الذى كان منضمن المهاجمين وكما ورد فى التحقيقيات وافادات ضابط التحقيق امام المحكمة فأنه كان يحمل ساطورا بيده ضرب به محمد بقارى.

اعتقال بقارى بواسطة جهاز الامن تم بطريقة تمثل اخلاقيات هذا النظام تماماً ،و تحكى عن طبيعة ما تم التخطيط له تجاهه. حيث قام جهاز الامن باعتقال اخته واخوين له لإجباره على تسليم نفسه بعد ان اختفى لعلمه بمكيدة الاتهام الموجه له بقتل امير الاسلامين فى الجامعة

داخل المعتقل تعرض محمد لتعذيب وحشي ، أجبره على أن يسجل على نفسه اعترافا قضائيا بارتكابه الجريمة وللغرابة فأن محاميه قد خدعه بانه ان اعترف بقتل طالب المؤتمر الوطنى فانه سينال حكما مخففا ، ومن المؤكد ايضا انه وعده برفع يد التعذيب عنه وذلك امر بالضرورة لابد ان يتم بالتنسيق مع جهاز الامن، الامر الذى يشير الى حقيقة انتماء هذا المحامي الوضيع الى منظومة جهاز الامن وليسمهنة المحاماة الشريفة ، فلم يرد فى تاريخ المحاماة باجمعه أن محاميا قد أقنع موكله بالاعتراف بجريمة قتل – لم يرتكبها – لينال فيها حكما بالاعدام !!

لكن هذا ما فعله محامى بقارى المدعو ادم ابكر , فى ذات الاطار يجدر هنا ذكر قصة المحامى سمير مكين والذى قادته الصدفة الى محكمة جنايات بحرى حيث تزامن وجوده هنالك مع المجيئ ببقارى الى قاعة المحكمة بدون محامى فتقدم اليه الاستاذ سمير وعرض عليه وعلى المحكمة ان يتولى مهمة الدفاع عنه , حينها قام افراد من جهاز الامن باخذ بقارى ا لى غرفة المحكمة لفترة من الزمن و حين عاد الى القاعة امام القاضى ، ولدهشة المحامى قام برفض خدمات المحامى المتطوع مفضلا ان يستمر فى المحاكمة بدون محامى يدافع عنه فى قضية الادانة فيها تساوى الاعدام !!! بقارى نفسه روى لاحد زائريه النادرين فيما بعد, انه حين اقتيد الى تلك الغرفة قام جلاديه بتدبيس اذنيه باستخدام دباسة وجدوها فى المكتب, و هددوه بغلظة ان قبل بهذا المحامى , قبل ان يدفعوا خلسة الي اسرته بمحاميه المشبوه و الذى اكمل مهمتهم فى انتزاع اعتراف منه مستغلا موقعه كمحامى دفاع والوعود بتخفيف جرعات التعذيب والعقوبة فى المحكمة . الجدير بالذكرهنا ان نفس هذا المحامى قد ترافع فى قضية شهيرة لاحد منتسبى العدل والمساواة والتى انتهت باعدام بموكله رغم ان هنالك مؤشرات كثيرة على براءة موكله .

اضابير المحكمة تكشف عن العديد من التجاوزات الاخرى مثلا ان الضابط الملازم أول إبراهيم محمد علي، الذى قاد التحريات حول حادثة القتل عند مثوله أمام المحكمة (محكمة جنايات بحرى ) فى السادس والعشرين من شهر اغسطس من العام الماضى ذكر ان التحقيق الذى اجروه, اوضح ان الاعتداء على طلاب دارفور تم من قبل طلاب المؤتمر الوطنى المسلحين , وان المتوفى كان على رأس مجموعة مكونة من خمسة اشخاص وكان يحمل ساطورا بيده حين اقتحمت المجموعة المكتب الذى يجتمع فيه طلاب دارفور لمناقشة امر تمزيق واستبدال اللافتات التى علقوها لاقامة ركن نقاش, وذكر ايضا ان بقارى اوضح انه تعرض بالضرب على راسه بالساطور من الطالب القتيل ثم تلقى ضربة اخرى حتى اسقطته ارضا فاستل سكينه وسددها الى قلب القتيل ؟؟؟ والسؤال هو كيف يستقيم عقلا ان بامكان رجل سقط على الارض تسديد طعنة الى قلب المعتدى عليه ؟ وان سلمنا جدلا بان ما قاله المتحرى هو عين الحقيقة وان اعتراف بقارى القهرى بارتكاب الجريمة كان سليما وقانونيا فاين ا جريمة تعمد القتل هنا ؟ وبقارى ساعة الجريمة كان يتعرض للضرب بالسواطير فى راسه بنية القتل او الاذى الجسيم حتى سقط على الارض غارقا فى جروحه ودمائه، وفى الاساس كان ايضا يشارك فى اجتماع طلابى للرابطة التة يتمنى اليها .

احدى الوقائع المشينة التى حدثت فى المحاكمة فى ايامها الاولى انها قد قامت بالاستماع الى شاهد اتهام قبل ان تستمتع الى اقوال النيابة / او ضابط االتحرى فى امر يمكن اعتباره فضيحة قضائية هذا اضافة الى حرمانه حقه الدستورى فى تعيين محامى له قبل ان تمرير هذا المحامى معدوم الضمير الى الاسرة .ومن الحوادث المشينة ايضا ان ثلاث من زميلاته فى الجامعة قد تعرضن الى تعذيب غاية فى البشاعة حتى يشهدن ضده

كل هذه الوقائع بالاضافة لمايمكن ان يكون قد مورس ضده من تهديدات ضد الاسرة خصوصا وانها اسرة تعرضت لتجربة قاسية جدا فى اطار حرب الابادة والتطهير العرقى الجارية بدارفور وذلك باحراق القرية التى تقطنها وتهجيرها الى دولة تشاد و عودتها حيث تسكن الان فى معسكر عطاش للاجئين فى دارفور..

والسؤال الذى يبرز لماذا هذا الاصرار على ادانة بقارى بجريمة مقتل امير الاسلاميين بكلية شرق النيل؟ لماذا الاصرار على اعدامه فى جريمة لا تتوفر فيها شروط القتل العمد حتى لو كان هو مرتكبها الحقيقى المعترف باقترافه للجريمة بناءا اعتراف منزوع قهرا وتعذيبا وخداعا بعد انتزعت منه كرامته وامنه وطمأنينته فى زنازين جهازالامن. وليس بناءا

بالعودة الى الصورة مجددا حيث كانت البداية؛ تطل ايضا الاسئلة : كم من الاسرار كان يعرفها محمد بقارى عن مقتل صديقه الطيب صالح رئيس رابطة ابناء كردفان فى كلية شرق النيل؛ خصوصا انه كان مقربا منه وكان الطيب قد تلقى سلسلة طويلة من التهديدات بالتصفية ثم تم الاعتداء عليه والذى ربما كان محاولة اغتيال فاشلة .. وطيلة تلك الفترة كان الطيب لصيقا لصيقا ببقارى حتى تم اغتياله كما ورد فى صدر المقال ، هل تلخصتلك الصورة الاجابة المطلوبة عن لماذا تم نسج هذا السيناريو وتطبيقه بتلك الدقة والتناغم حتى وصول الامر لهذه المرحلة ؟؟

فى الصورة الاكبر هنالك اهداف اخرى للنظام تتلخص فى انه يريد ان يقول ان الاعتداءات والاغتيالات التى يمارسها هو فى الجامعات بالاستعانة بجهاز الامن و بما يسمى بالوحدات الجهادية وبطلاب الحركة الاسلامية. وراح ضحيتها اكثر من ثلاثة وعشرون طالبا شهيدا – والتى لم يتم توجيه الاتهام فيها لاى شخص حتى اليوم – هى عنف متبادل بين فصائل سياسية متناحرة ,ايضا النظام بامكانه التلاعب بورقة المحكمة واستثمار الضجة المصاحبة للحكم بالاعدام فى الهاء الناس عن امور اخرى يجرى تدبيره فى الخفاء.

الا ان الهدف الاكبر للنظام فى ظل افلاته الدائم من ادانة ومحاسبة المجتمع الدولى ومنظماته العدلية يظل هو فى اشاعة اكبر قدر ممكن الارهاب والرعب والقهر بين جميع الاجسام الحزبية و الطلابية المعارضة او المحايدة وافهامها بان النظام الذى يحرق القرى ويمارس الابادة فى الاصقاع النائية مستعد ايضا للسير الى اخر المدى فى اسكات اى صوت معارض و وقمع اى نشاط سلمى ، بالاعتداءات الفوضوية المدججة بكافة انواع الاسلحة والقتلة ، وعلى ايقاف الانشطة التى تقام داخل داخل جامعات العاصمة حتى ان ادى الامر الى ممارسة القتل و التصفية المباشرة كما للمرحوم الشهيد الطيب صالح او لاغتيال فى ساحات المحاكم كما يجرى الان مع محمد بقارى حسب الله

“نقلا عن الراكوبة”