التغيير : بورتسودان – صالح احمد

كشفت مصادر “للتغييرالإلكترونية” عن ترحيل يختين من ميناء بورتسودان الى جيبوتي يوم الجمعه بغرض الصيانة  ودفع مليارين من الجنيهات في مقابل ذلك وتخصيص طاقم لهذه المهمة .

 وكشفت المصادر عن عدم إكتراث إدارة الموانيء لإعتراض العديد من الجهات المختصة على نقل هذه اليخوت وأضاف بأن الأعطال التي حدثت  لليختين (هيدوب) و (الكرمك)  كان غالبها  بسبب أخطاء فنية فادحة على حد قولها.

 

 وقال البحار صلاح ابراهيم بان اليخوت لم تكمل عاما منذ شراءها  بما يفوق ال 60 الف يورو  واضاف ابراهيم  “بالإمكان  الصاينة بالداخل بدلا من دفع كل هذه المليارات والمغامرة بها على البحر”. 

 

الجدير بالذكر أن مشاكل صناعة اليخوت وصيانتها بهيئة الموانيء البحرية ظلت غامضة لأعوام بحسب متابعين فهناك يخوت محلية الصنع وأخرى مستوردة أنفقت فيها مبالغ كبيرة جدا ما زالت عالقة بالبحر مثل  “سواكن”  و “عيذاب ” هذا الى جانب  خصخصة السلطات للخطوط البحرية السودانية وبيع آخرسفنها كخردة لمنسوبيها  .