التغيير: جوبا

أصدر رئيس جنوب السودان ونائبه أوامر لقواتهما بوقف الأعمال القتالية يوم الاثنين بعد أيام من القتال الذي هدد بالانزلاق من جديد إلى أتون حرب أهلية ومزيد من الاضطرابات في البلد الأفقر في أفريقيا.

واندلع القتال قبل نحو أربعة أيام في العاصمة جوبا بين قوات موالية للرئيس سلفا كير وأخرى مؤيدة لزعيم المتمردين سابقا ريك مشار الذي أصبح نائبا للرئيس بموجب اتفاق أنهى الحرب الأهلية التي استمرت عامين.

 

واندلع العنف- الذي أودى بحياة مئات الأشخاص- بينما كانت أحدث دول العالم تستعد للاحتفال بالذكرى الخامسة للاستقلال عن السودان يوم السبت الماضي.

 

وقال المتحدث الرئاسي أتيني ويك أتيني لرويترز إن كير ومشار تحدثا عبر الهاتف يوم الاثنين الذي شهد اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الدبابات وطائرات الهليكوبتر. وقال أتيني لرويترز “أمر الرئيس كل قادة جيش التحرير الشعبي السوداني…بإعلان وقف إطلاق النار. الرئيس عازم على مواصلة التعاون مع ريك مشار

 وكانت  الاشتباكات المسلحة  في  مدينة جوبا  قد تواصلت أمس لليوم الرابع على التوالي ،  وأفاد شهود عيان تحدثوا ” للتغيير الالكترونية ” ان الاشتباكات تجددت بين مقاتلي الطرفين يوم الاثنين بالرغم من اعلان سلفا ومشار وقفا لإطلاق النار. وأضافوا ان الاشتباكات بدأت حوالي التاسعة صباحا في الأجزاء الجنوبية والغربية من المدينة بالاضافة الى تبادل لإطلاق النيران بالقرب من منزل رياك مشار “، وأشارت الى أن  الاشتباكات تجددت مرة اخرى حوالي الساعة الخامسة مساء امس بعد هدوء استمر طوال ساعات النهار ولكن الاشتبكات  لم تكن كبيرة مثلما حدث خلال اليومين الماضيين”.

وتجددت الاشتباكات بالرغم من ان الرئيس ونائبه الاول أصدرا أوامرا لقواتهما بوقف إطلاق النار وعدم الخروج من الثكنات.

وقتل خلال الاشتباكات  جندي من قوات حفظ السلام الدولية من دولة الصين بالاضافة الى موظف محلي والعشرات من المدنيين والعسكريين على حد سواء.