التغيير: العربي الجديد

أكدت  إحصائيات وزارة العمل السودانية، أن معدلات البطالة وصلت إلى نحو 19 %، أي أكثر من مليوني عاطل، 25 % منهم جامعيون .وأكدت الوزارة أن نسبة البطالة أصبحت تهديدا اجتماعيا حقيقيا، وحذرت من تحولها إلى تهديد أمني.

وصنف تقرير حديث لمنظمة العمل الدولية، السودان ضمن أسوأ دول العالم من حيث معدلات البطالة، وقدر النسبة بين 12 إلى 31 في المائة. في المقابل، يحاول شباب السودان شق طريقهم، بعدما فشلوا في الحصول على وظيفة، عبر استغلال مهاراتهم المختلفة والاستفادة من المبالغ التي تخصصها الدولة للمشاريع المنتجة على قلتها. إلا أنهم نادراً ما ينجحون، نظراً لضعف مبالغ التمويل، والمقدرة بعشرين ألف جنيه، فضلاً عن قلة الخبرة في إدارة المشاريع مع غياب التدريب.

وتقول نرمين (25 عاماً)، إنها تعاني من أزمة غياب العمل منذ تخرجها قبل ثلاثة أعوام، بحيث فشلت مجهوداتها للتوظيف، فضلاً عن فشل جميع المشروعات التي فكرت فيها مع مجموعة من زميلاتها بالاستفادة من التمويل المخصص للآسر المنتجة. وتضيف أن “المشروع فشل تماماً، وتم النصب علينا بسبب قلة الخبرة وضعف التمويل، كما فشلنا في سداد القرض للبنك”.

أما محمد (28 سنة)، فيؤكد فشله في إيجاد وظيفة رغم حرصه على التقديم في الوظائف المعلنة، وأن ذلك قاده مع مجموعة من الشباب لإنشاء شركة صغيرة فشلت بعد شهرين من التأسيس بسبب ضعف الخبرة والمنافسة الشرسة. وأضاف “الآن أصبحنا مجموعة من العاطلين بامتياز، ونلهث خلف الهجرة، وبعضنا اضطر للعمل في أشغال هامشية لمساعدة الأسرة، وأصبحت الشهادات الجامعية مجرد ورقة في خزينة المنزل”.

أما ريم (27 سنة)، فتقول إنها بعدما تخرجت من الجامعة لم تجد وظيفة. “حاولت الاستفادة ومعي زميلاتي، من التمويل الذي تمنحه الحكومة للخريجين، وأنشأنا معا مزرعة صغيرة للدواجن، ولضعف الخبرة فشل المشروع، ولم نستطع حتى رد المبلغ للبنك”.

ويرى أستاذ الصحة النفسية، علي بلدوا، أن تزايد البطالة ينعكس سلباً على الأوضاع النفسية والاجتماعية للشباب ممن تلقوا تعليماً أكاديمياً، ويؤكد أن الشعور بالاكتئاب وانخفاض معدل السعادة ودرجة الرفاهية بسبب البطالة من شأنها أن تقود أولئك الشباب نحو إيذاء أنفسهم بصورة أو أخرى، فضلاً عن الانزواء والانطواء والانغلاق على الذات والشعور بالدونية، خصوصاً مع تلقي مساعدات مالية من الآخرين وعدم القدرة على الزواج.

ويؤكد بلدوا، أن شعورا بالوصمة من كلمة عاطل قد يدمر الشاب، لا سيما وأنها تحمل معاني غير حميدة في العامية السودانية، “ربما تدفعه إلى ولوج عالم المخدرات، أو ارتفاع معدل العنف والرغبة في التمرد، والشعور العارم بالرغبة في الانتقام والتشفى، ما يجعل الأسرة في خطر، وبالتالي تزيد الأعباء وتظهر نماذج سلبية النظرة تجاه المجتمع”.