التغيير : الأبيض 

انتقد مواطنون في مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان استمرار السلطات الحكومية في جباية ” أموال النفرة” في كل المعاملات الحكومية ودون وجود ” مؤشرات واضحة على تنمية حقيقية في الولاية”. 

وفي جولة ل ” التغيير الالكترونية ” في مدينة الأبيض أبدى عدد كبير من المواطنين الذين التقت بهم تبرمهم وضيقهم من استمرار السلطات في جباية الاموال لصالح نفير نهضة ولاية شمال كردفان. وقال ابراهيم الجاك وهو تاجر تجزئة في سوق ابو جهل انه وفي اي معاملة حكومية تستقطع السلطات اموالا لصالح النفرة “اصبح هذا الامر عبئا ثقيلا علينا وقد استمر لفترة طويلة دون ان نرى نتائج ملموسة على الارض”. 

وانتقد خالد الريح وهو موظف حكومي الفكرة من أساسها قائلا ان الحكومة هي من يجب ان تبحث عن موارد للتنمية بعيدا عن جيب المواطن “لا ادري لماذا نضطر ان ندفع في كل مرة من جيوبنا ونحن لا ندري ان كانت تذهب الى التنمية ام الى جيوب المسئولين”. اما ابتسام التي تعمل في بيع الشاي فقالت ان موظفي الدولة أصبحوا يأتون اليها يوميا ويطالبوها بجباية النفرة “علمت ايضا ان هنالك اتجاها من الحكومة لفرض جباية النفرة على طلاب المدارس بواقع اثنين جنيه وهذا امر غريب”. 

ومع ان عامل البناء بدر الدين الدوت لايرى مشكلة في ان يساهم المواطنون في التنمية ولكنه انتقد السلطات لعدم إيلاءها اهتماما للقضايا الاساسية ” بداوا في تطوير وتوسعة ملعب إستاد الأبيض ومرافقه وتحسين بعض المرافق الحكومية ولكننا كنّا نامل في ان يتم الاهتمام بمشكلة المياه والتي أصبحت شبه معدومة في بعض الأحياء السكنية.. كما ان هنالك مشكلة تصريف مياه الأمطار والتي سبب لنا الكثير من المشكلات”. 

وابتدع والي ولاية شمال كردفان احمد هارون مشروع “نفير نهضة شمال كردفان” والزم المواطنين بدفع اموالا يتم دفعها عبر كل معاملة حكومية دون استثناء. وبدا مشاريعه بالاهتمام بملعب إستاد الأبيض واستضافة الدورة المدرسية ، في حين ان الولاية  وخاصة العاصمة الأبيض تعاني من ازمة عطش مزمنة ، ومشاكل في تصريف مياه الأمطار خلال فصل الخريف.