بابكر فيصل بابكر

أكادُ أجزمُ أنه لا يوجد مفهومٌ تعرَّض للتشويش في أذهان الشعوب الإسلامية مثل مفهوم “العلمانية” الذي أضحى بفضل الدعاية الكثيفة والمُضلِلة والتمويه المُتعمَّد من قبل جماعات الإسلام السياسي يعني الإلحاد ومحاربة الدين.

نقلت صحيفة “اليوم التالي” تصريحات لنائب الرئيس حسبو عبد الرحمن حذَّر فيها ( من مغبة التفكير في التخلي عن الدين والمُطالبة بالعلمانية ) وقال إنَّ ( الإنقاذ ما جاءت إلا لتمكين الدِّين في الأرض) وإنَّ ذلك ( كان شعارها خلال سبعة وعشرين عاماً) وأكَّد أن ( الشريعة سقف وأن فصل الدين عن الدولة دونه خرط القتاد ). إنتهى

أمَّا حديث حسبو عن “الشريعة” و “تمكين الدِّين في الأرض” فهو حديثُ خرافة وكلام “ونسة” لا يحتاجُ لنقاشٍ وتحليل فقد بات الشعب السوداني يعلمُ أنَّ “التمكين” كان لأتباع “الجماعة” ومنسوبيها وليس للدين وتشهدُ على ذلك الثروات المتراكمة والإمتيازات والعربات الفارهة والمباني الفاخرة و دكاكين “اليسع”.

يهمُني في هذا المقام توضيح أنَّ قول حسبو بأنَّ العلمانية تعني التخلي عن الدين ليس سوى ضربٌ من التلاعب بالمصطلحات من أجل دغدغة عواطف المسلمين البسطاء و تحقيق الأغراض السياسية الدنيوية.

إنَّ الزعم بأنَّ العلمانيَّة تعني “الفصل بين الدين والحياة” هو قولٌ ضالٌ ومُضلِّل وغير عملي حيث يستحيل إقصاء الدين عن الحياة لأنَّ الناس يتصرفون تجاه مختلف القضايا الإجتماعية من نظرة أخلاقية هى لدى غالبيتهم نابعة من الدين ولهذا فإنَّ الدين يتخللُ جميع جوانب الحياة العامة للمجتمع.

العلمانية – كما ذكرنا كثيراً – حركة عقلانية تدعو لإعمال العقل والعلم والأخذ بهما لتطوير العالم ومن الخطأ النظر إليها كنسقٍ واحدٍ نهائي فهى تنشأ متأثرة بمعطيات كل مُجتمع وتختلف بإختلاف السياقات الإجتماعية والتجربة التاريخية وبالتالي فإنَّ خصائصها تختلف من بلدٍ لآخر.

وإذا كانت العلمانية الفرنسية نشأت في تضادٍ مع الكنيسة بسبب سُلطة الأخيرة الكبيرة وبسبب وقوفها ضد الثورة ففي العلمانية البريطانية لم تدخل الدولة المدنية في صراع مع الكنيسة بل إنَّ الملك في بريطانيا يظلُّ رمزياً رأساً للكنيسة, أمَّا في الولايات المتحدة الأمريكية فإنَّ الدولة المدنيَّة حرصت على حماية الدين من أي عُدوان عليه.

وعلى الرغم من علمانية الدولة الأمريكية فإنَّ المجتمع الأمريكي– على سبيل المثال –يُعتبرُ مجتمعاً متديناً, وربما كان أكثر تديناً من العديد من المجتمعات الإسلامية حيث يعتبر 82 % من الأمريكيين أنفسهم متدينين, والذين يؤدون الصلوات الإسبوعية في الكنائس يمثلون 45 % من المتدينين.

إنَّ أفضل شخص يمكنهُ الرد على زعم حسبو بأنَّ العلمانية تعني التخلي عن الدين هو الرئيس التركي رجب أردوغان الذي تؤكد جماعات الإسلام السياسي المختلفة  إنتماء حزبه “العدالة والتنمية”  لشجرة النسب الإسلامية وتزعم أنه يمثل رأس الحربة في الدفاع عن فكرها وتوجهاتها وشعاراتها.

في حواره الشهير مع الإعلاميِّة المصريِّة منى الشاذلي في سبتمبر 2011 قال إردوغان : ( إنَّ الدولة العلمانية لا تعنى دولة اللادين، و أنَّ العلمانية الحديثة لا تتعارض مع الدين بل يجب عليها أن تتعايش معه ). إنتهى

وفي إجابته عن سؤالٍ للأستاذة منى حول مفهوم العلمانيِّة قال : ( مفهوم العلمانية ليس مفهوم رياضيات كأن نقول حاصل 2 ضرب 2 يساوي 4، فتعريفات المفاهيم الإجتماعية تختلف فيما بينها، فالعلمانية في المجتمع الأنجلوسكسوني لها مفهومها المختلف عنه في أوروبا، كما أن المفهوم التركي لها مختلف، وقد دفعنا ثمناً باهظاً من أجل ذلك المفهوم في تركيا ). إنتهى

وأضاف أنَّ دستور 1982 في تركيا عرَّف معنى العلمانية بأنَّها ( وقوف الدولة على مسافةٍ متساويةٍ من جميع الأديان، أما الأشخاص فلا يكونون علمانيين، يستطيعون أن يكونوا متدينين أو ضد الدين أو من أديان أخرى، فهذا شيء طبيعي ). إنتهى

ونصح إردوغان الذين يُعدِّون الدستور المصري الجديد بالحرص على ضمان وقوف الدولة على مسافةٍ متساويةٍ من جميع الأديان والفئات وعدم حرمان الناس من أن يعيشوا دينهم واعطاءهم ضماناً لذلك ( فإذا بدأت الدولة بهذا الشكل فإنَّ المجتمع كلهُ سيجد الأمان، المسلمون والمسيحيون وغيرهما من أديان أخرى واللا دينيون، فحتى الذي لا يؤمن بالدين يجب على الدولة أن تحترمهُ, إذا تم وضع تلك الضمانات فهذه هي الدولة العلمانية ). إنتهى

وأشار إلى الجدل السائد في مصر رداً على سؤال منى الشاذلي حول إعتقاد البعض بأنَّ الدولة العلمانية دولة كافرة، أجاب إردوغان : ( بعد تصريحي هذا أظن أنهم سوف يفهمون بشكل مختلف وسوف يناقشون ما أقوله. أقول للشعب المصري لا تقلق ويجب أن تأخذوا هذه الفكرة من هذه الزاوية، وأتمنى أن تستفيد الدولة العلمانية في مصر من الأخطاء التركية ونتناقش ونتبادل الأفكار والتجارب). إنتهى

هذا الدفاع المستميت عن العلمانية لم يصدر عن رئيس دولة غربية بل صدر عن أردوغان الذي خرجت جماهير مختلف تيارات الإسلام السياسي ومنظماتها الشبابية للشوارع الأسبوع الماضي للتنديد بالإنقلاب العسكري على حكومته “الديموقراطية” !

هو نفسه أردوغان الذي خرجت مواكب “الحركة الإسلامية” في شوارع الخرطوم للدفاع عنه وشجب الإنقلاب على حكومته بوصف أن مشروعه الفكري والسياسي هو “نور الله” وحمل المتظاهرون لافتات عليها شعارات تقول ( هيهات أن ينطفىء نور الله ) و (أردوغان باق ويتمدد, من ينصر الله ينصره) !

هُنا يتبدى التناقض الصارخ في شعارات وأقوال أهل تيار الإسلام السياسي, فهم من ناحية يقولون أنَّ العلمانية تعني “التخلي عن الدين” كما جاء في حديث حسبو, ومن ناحيةٍ أخرى فهم يصفون أردوغان الذي يدافع بإستماتة عن العلمانية بأنه “نور الله” وأنه سيبقى في الحكم ويتمدد لأنه “ينصر الله”.

أمَّا رئيس “هيئة علماء السودان” بزعمهم محمد عثمان صالح فقد عبَّر عن رفضهم للإنقلاب وأشار (للتقدم السياسي والإقتصادي والإجتماعي الذي أحرزته تركيا في ظل هذا النظام بفضل النموذج الفكري الإسلامي الذي قدمته تركيا مما ساهم في جعلها رقماً لا يمكن تجاوزه على المستويين الإقليمي والعالمي). إنتهى

الحديث أعلاهُ ينطوي على تدليس (غش) مفضوح وتضليل مكشوف, فإردوغان لم يُقدِّم شيئاً يُمكن وصفه “بالنموذج الفكري الإسلامي” كما تفهمهُ جميع تيارات الإسلام السياسي وعلى رأسها جماعة الأخوان المسلمين فقد ظل منذ وصوله للحكم يعمل في إطار النظام العلماني الذي رأيناه يُدافع عنه بإستماتة, وحتى السياسات التي تبناها وحقق بموجبها معدلات كبيرة من النمو الإقتصادي لا تخرج من إطار السياسات “الرأسمالية” المعروفة ولا علاقة لها “بالأسطورة” التي يُسميها البعض “الإقتصاد الإسلامي”.

فالمؤسسات المالية الخاصة والدولة في تركيا لا تزال تعملُ “بنسبة الفائدة” التي تُطلق عليها جماعات الإسلام السياسي مسمى”الربا”, والدستور الجديد المقترح الذي يُعدِّهُ حزب إردوغان لا يتضمن “الشريعة” ولا يُنادي بتطبيق “الحدود” بل يؤكدُ على مبدأ علمانية الدولة ووقوفها على مسافة واحدة من جميع الأديان.

وفي ظل حكم حزب العدالة والتنمية ما زالت تركيا تحتفظ بعضوية حلف الناتو وتسعى لنيل العضوية الكاملة في الإتحاد الأوروبي وتعترفُ بإسرائيل وترِّخص للولايات المتحدة الأميركية بقاعدة “إنجرلك” العسكرية, فما هو الجديد الذي يُمكن أن نطلق عليه “النموذج الفكري الإسلامي” كما يدَّعي رئيس هيئة العلماء بزعمهم ؟

يقع أهل الإسلام السياسي في تناقضٍ كبير عندما يعمدون لتشويش مفهوم العلمانية ومطابقته مع فكرة التخلي عن الدين  من أجل خدمة اغراضهم السلطوية وفي ذات الوقت لا يجدون حرجاً و يدافعون – بوعي أو دون وعي – عن تجربة حزب العدالة والتنمية في تركيا التي يقول أصحابها أن العلمانية لا تمثل حرباً على الدين بل هى النظام الأمثل الذي يتعايش في ظله أتباع الأديان المختلفة وكذلك اللادينيين بمساواة وحرية وعدالة.

 

boulkea@gmail.com