التغيير : وكالات

أعلنت الشرطة الإسبانية، يوم السبت، توقيف ملياردير بولندى يقيم فى جزيرة ايبيزا شرق إسبانيا للاشتباه فى بيعه أسلحة ثقيلة لجنوب السودان

ويدير الملياردير الذى كان ينتحل شخصية دبلوماسي من غينيا بيساو، ويعيش حياة مرفهة وسط إجراءات أمنية مشددة، مجموعة شركات لها صلات في المانيا وبلجيكا وفرنسا وبريطانيا، سجلت شركاتها الأم فى ملاذات ضريبية

وعبر هذه الشركات حصل الملياردير الذى لم تكشف هويته، على أسلحة من السوق السوداء خصوصا من سوق شرق أوروبا، بحسب متحدث باسم الشرطة، وبحسب الشرطة فان شركة بولندية ملك هذا العسكرى السابق تولت أمر الوساطة فى التفاوض لبيع أكثر من 200 ألف بندقية إيه كاي-47 وقاذفات صواريخ ودبابات، لجنوب السودان.

 وخلفت الحرب الأهلية فى هذا البلد آلاف القتلى منذ نهاية 2013 وحتى 2015

ولا تزال المواجهات الدامية مستمرة فيه. وأضافت الشرطة أن الملياردير الذى له علاقات دولية واسعة، استعار الطائرة الرئاسية لدولة زامبيا فى أحد تنقلاته، وفى إيبيزا كان الملياردير البولندى يقدم نفسه باعتباره المستشار الاقتصادي لرئيس وزراء غينيا بيساو التى يملك جواز سفر دبلوماسي مزور منها، ووضع لافتة على مدخل الفيلا الفخمة التى يملكها تؤشر إلى منطقة دبلوماسية.