التغيير : جوبا

قرر رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت  تعيين القيادي الجنوبي تعبان دينق  نائباً اولا  له بالرغم من التحذيرات التي أطلقها زعيم المعارضة المسلحة  رياك مشار  والذي غادر العاصمة جوبا بعد معارك عنيفة في بداية الشهر الجاري.  

وبرر كير خلال حديثه لإذاعة جنوب السودان الرسمية الاثنين قراره بان ما وصفهم كبار القادة في التمرد قد طلبوا منه ذلك   “أخذاً في الاعتبار لتصويت كبار قادة المتمردين  بشأن تعيين خليفة للنائب الأول لرئيس جمهورية جنوب السودان، وبموجب السلطات المخولة لي، أصدر هذا المرسوم الجمهوري بتعيين تعبان دينق نائباً للرئيس“.

ويشغل دينق حتى الآن منصب وزير المعادن في حكومة الوحدة الوطنية، وكان عيّن السبت من بعض أعضاء التمرد السابق لتولي مهام نائب الرئيس إذا لم يعد رياك مشار إلى جوبا.

وكان رياك مشار ومجموعته قد هددوا بان جنوب السودان ” سيشهد حربا شاملة” في حال تعيين تعبان في منصبه الذي ناله وفقا لبنود اتفاقية السلام التي وقعها الرجلان في اغسطس الماضي.

واستبق زعيم المتمردين  قرار سلفا وأصدر أوامر بفصل تعبان من مجموعته وكانت اشتباكات عنيفة قد وقعت في جوبا بين مقاتلين يتبعون للرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه رياك مشار في مطلع الشهر الحالي وأدت الى مقتل المئات من الاشخاص.

 

واندلعت أعمال العنف للمرة الاولى في جنوب السودان في ديسمبر من العام 2013 عندما اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الي نزاعات قبلية أدت الى مقتل مئات الآلاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية.