التغيير: وكالات

أكد حزب “الإصلاح الآن”، أن جهاز الأمن والمخابرات ألغى محاضرة دعى إليها زعيم الحزب غازي صلاح الدين، للحوار حول “تركيا ما بعد الانقلاب الفاشل”.

وقال الحزب في بيان، “ان دعوة وجهت لصلاح الدين للحوار عن تركيا، ماذا بعد فشل الانقلاب؟..وفوجئ الجميع بإلغاء جهاز الأمن  للمنتدى”.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة السودانية، كانت قد أعلنت عن دعمها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مواجهة المحاولة الانقلابية، كما تظاهر سودانيون أمام السفارة التركية في الخرطوم تأييدا له.

يذكر أن غازي صلاح الدين الذي كان يشغل منصب مستشار الرئيس البشير، قد انشق عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم  فى العام 2013 .   

من جهة أخرى، صادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، صباح أمس، نسخ صحيفتي “الصيحة” و”التغيير” من المطابع بدون إبداء أسباب، لكن صحفيين رجحوا أن يكون السبب مواد رأي بشأن انقلاب تركيا الفاشل.

وبعد أن رفع جهاز الأمن الرقابة القبلية على الصحف، عمد إلى معاقبتها بأثر رجعي عبر مصادرة المطبوع من أي صحيفة تتخطى “المحظورات”، وهو الأمر الذي تترتب عليه خسائر مادية ومعنوية على الصحف.

إلى ذلك قالت شبكة الصحفيين السودانيين إن إدارة الإعلام بجهاز الأمن استدعت الثلاثاء الصحفي حسن فاروق، وهو معد ومقدم برنامج “زمن إضافي” بإذاعة “هلا 96 إف إم”. وأكدت الشبكة أن سبب استدعاء فاروق أنه تناول في حلقاته موضوع انتخابات اتحاد كرة القدم السوداني حيث تطرق الى تدخل الحكومة في انتخابات الاتحاد .