التغيير: القدس العربي

هدد زعيم المعارضة المسلحة في جنوب السودان رياك مشار من مخبئه، بدخول قواته العاصمة جوبا في حال فشل قادة هيئة «إيغاد» الأفريقية في قمتهم المقبلة، في إرسال قوات حفظ سلام إلى بلاده..

وقال إن «قواتي جاهزة لاقتحام العاصمة جوبا خلال ساعات، وبسط السيطرة عليها، في حال لم يقرر قادة إيغاد في قمتهم المقبلة إرسال قوات حفظ سلام لجنوب السودان»، معرباً في الوقت نفسه عن قناعته بتوافق قادة هذه الهيئة لإرسال قوات حفظ السلام إلى جنوب السودان في «أقرب وقت ممكن لحماية عملية السلام

وكان مقررا أصلا عقد اجتماع «إيغاد» اليوم السبت إلا أنه تقرر تأجيله للجمعة المقبلة بناء على طلب كينيا وأوغندا. واختفى مشار منذ لحظة خروجه من الاجتماع الذي جمعه بالرئيس سلفاكير، يوم 8 يوليو/ تموز الجاري حيث اندلعت مواجهات عسكرية بين القوات التابعة له، وقوات الحكومة في محيط القصر الرئاسي أثناء انعقاد الاجتماع، قبل أن يتم تعيين الجنرال تعبان دينق، خلفاً له في منصب النائب الأول لرئيس البلاد.

من جهته سخر تعبان دينق جاي، النائب الجديد لرئيس جنوب السودان من سلفه رياك مشار، وقال إن بوسعه أن يعيش في المنفى وهو ما يعمق صدعا في الصفوة السياسية يهدد بمزيد من الاضطراب بعد قتال استمر شهورا. وقال في كلمة أذيعت بالراديو والتلفزيون، منذ عامين يخوض مشار والفصيل الذي يتبعه في الحركة الشعبية لتحرير السودان حربا متقطعة لها أساس عرقي مع مؤيدي الرئيس سيلفا كير.

وقال جاي «أنصحه أن يعود إلى جوبا ويعيش بها في سلام أو بوسعه الذهاب إلى أي مكان.. إلى أديس أبابا.. إلى نيروبي.. إلى كمبالا أو الخرطوم ويعيش بها في سلام وينتظر الانتخابات (في 2018) حتى تخرج أيها الشعب وتنتخبه أو تقول له نحن لا نثق بك واتهم أفراد من فصيل (الحركة الشعبية لتحرير السودان / في المعارضة) الموالي لمشار أمس كير بتخزين أسلحة منها بطاريات صواريخ أرض / جو حول جوبا في «تهديد خطير ومباشر للأمن القومي».