التغيير: الخرطوم

أغلق ” الحزب الشيوعي السوداني ” الباب تماماً أمام إمكانية عودة القيادي المعروف الشفيع خضر الى الحزب بعد أن صوت غالبية أعضاء  المؤتمر العام  لصالح قرار فصل الشفيع وقياديين آخرين في وقت اختار فيه   المؤتمرون  (41) قياديا للجنة المركزية.

وتلى  التجاني حسن القيادي في الحزب خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم عقب نهاية المؤتمر العام السادس قائمة بأسماء أعضاء اللجنة المركزية والتي تصدرها صديق يوسف.  

وقال “ان نسبة التجديد في عضوية اللجنة المركزية الجديدة  بلغت 60% وان نسبة السيدات فيها وصلت الى 20%.“.

وكشف عن تلقي اعلى هيئة في الحزب وهي “المؤتمر العام” 14 استئنافاً من المفصولين ، مشيرا الى ان “لجنة معنية اتخذت القرارات وتم الفصل بها بالتصويت المباشر” . وذكر ان “قضية القيادي الشفيع خضر  والذي تم. فصله قد عرضت للتصويت على أعضاء المؤتمر ووقف 226 عضوا مع الفصل، مقابل  (30) صوتوا  ضده  وشدد حسن بأنه ” من ناحية دستورية ليس هنالك إمكانية لإعادة النظر في الاستئنافات “.  المقدمة من المفصولين. 

ووكانت اللجنة المركزية للحزب قد استبقت “المؤتمر العام” وفصلت عددا من القيادات المؤثرة والمعروفة ومن بينهم الشفيع خضر وحاتم قطان.  وجدد حسن تمسك الحزب العريق بالخط السياسي  المعارض وإسقاط النظام الحالي  “. نافياً وجود  اي اتجاه للتسوية السياسية“.  

وأقر الشيوعي  بوجود خلافات وتباين في وجهات النظر بين أعضاء الحزب في عدد من القضايا المطروحة. وقال حسن ” هنالك  خلافات وتباين في الآراء في عدد من القضايا ولكن هنالك آليات واضحة لحسم الخلافات وفي النهاية فان الحزب متحد وموحد“.

 

وأكد ان قيادة الحزب فضلت عدم تقديم دعوة مشاركة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بعد ان وصفه بالحزب المعادي للوطن والحركة الجماهيرية“.