التغيير: الخرطوم، المجهر السياسي

لقي الشخص المدان بتهريب قتلة الدبلوماسي الأمريكي في الخرطوم جون قرانفيل مصرعه في ظروف غامضة داخل  مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ” داعش” بالأراضي الليبية.

 ونقلت صحيفة ” المجهر السياسي” أمس أن   السوداني المنتمي لتنظيم (داعش) “قصي الجيلي” المكنى بـ(أبي الحاشر)،و  المدان بتهريب قتلة الدبلوماسي الأمريكي “جون غرانفيل” يونيو 2010م  لقي مصرعه في ليبيا في ظروف غامضة.

وكان قصي قد أدين في عملية تهريب (4) ارهابيين  من المحكومين بالإعدام  بعد قتلهم للدبلوماسي الأمريكي في الخرطوم في يناير 2008 بمدينة الرياض، وأعلنت السلطات عن هروب القتلة من سجن كوبر العتيق  عبر مجاري الصرف الصحي في عملية شبهها المراقبون ” بأفلام هوليود الأمريكية” وسط شكوك كبيرة حول تورط السلطات الأمنية السودانية في العملية،  

و زعمت السلطات أن القتلة حفروا مجرى تحت الأرض طوله (34 متراً). وتم القاء القبض على المتورطين في عملية التهريب،  وحكم على قصي الجيلي بالسجن (12) عاما، إلا أن المشير البشير اصدر عفوا رئاسيا عن المجموعة المدانة بعد أن تم القبض على  القاتل عبد الرؤوف ابوزيد محمد حمزة نجل الزعيم السابق لأنصار السنة،  إلا أن السلطات لم   تنفذ  حكم الاعدام عليه رغم مرور (6) سنوات على اصدار الحكم ، كما سمحت له السلطات بالمشاركة في دفن والده  في مايو 2015.   في وقت  تشير  فيه أنباء الى   التحاق الـ (3) الآخرين  بالفصائل المقاتلة في الصومال. وذكرت الصحيفة السودانية أن  مصدرا رجح  أن تكون وفاة  قصي طبيعية بالنظر إلى أنه كان يشكو من الإعياء قبل أيام من وفاته.وتلقت أسرته بضاحية “أم دوم” أمس (الأحد)، نبأ الوفاة دون أي تفاصيل عن أسباب الوفاة .

//////////////////