التغيير : الفاشر 

قرر العاملون السودانيون في البعثة الدولية المشتركة في دارفور “يوناميد ” رفع إضرابهم عن العمل بعد تلقيهم ضمانات مكتوبة من رئاسة الامم المتحدة بنيويورك بالنظر بجدية الي مطالبهم. 

وقال رئيس رابطة العاملين السودانيين خالد تكراس  “للتغيير الالكترونية” عبر الهاتف من الفاشر ان الرابطة وبعد اجتماع مطول قررت رفع الإضراب حتى يوم الخميس المقبل. واوضح انهم تلقوا خطابا مكتوبا من مساعد الامين العام للأمم المتحدة للعمل الميداني اخبرهم فيه بان الامم المتحدة مهتمة بشواغل العاملين في بعثة يوناميد ” تلقينا ردا مكتوبا من مساعد الامين العام ردا على رسالتنا التي حوت مطالبنا وحقوقنا .. ولقد اكد لنا انهم مهتمون بشواغلنا واقترح علينا اجتماعا عبر الفيديو يوم الأربعاء المقبل مع الرابطة للتفاوض بشأن المطالب”.

وكان العاملون الوطنيون في يوناميد والذي يصل عددهم الي اكثر من الفي موظف قد دخلوا في إضراب عن العمل في كل مقار البعثة المنتشرة في دارفور استمر لمدة 11 يوما بعد ان قالوا ان رئاسة البعثة تجاهلت مطالبهم.  

وشملت المطالب 13 بندا من بينها زيادة رواتب العاملين ودفع فروقات قديمة والتأمين الصحي والتدريب الداخلي والخارجي وبناء القدرات  وزيادة نسبة  عدد العاملين الوطنيين مقابل الأجانب لتصل الى 70%  بدلا من النسبة الحالية والتي تصل الى 55% – 45% بالاضافة الى تعيين موظفين سودانيين في مناصب قيادية داخل البعثة. 

وكانت إدارة البعثة الدولية قد أبدت خلال بيان لها في وقت سابق قلقها الشديد إزاء استمرار توقف موظفيها الوطنيين عن العمل، ولفتت الى تقارير عن محاولة بعضهم عرقلة عمليات البعثة عن طريق غلق بوابات الدخول إلى المناطق الرئيسة في مقر البعثة بالفاشر وإجبار الموظفين غير المشاركين وكذلك العاملين بعقود فردية على عدم أداء واجباتهم.

وقالت ان قيادتها تفاعلت قبل الإضراب بنحو مكثف مع ممثلين الموظفين الوطنيين لمناقشة شكواهم، أكدت لهم التزامها بمعالجة مشاغلهم بسرعة.

وابدت أسفها على عدم أخذ الموظفين الوطنيين المقترحات الناتجة عن تلك الاتصالات محمل الجد. 

وتشن الحكومة السودانية هجوماً حاداً على بعثة (اليوناميد) وتطالبها بسحب قواتها من السودان بحجة استتباب الامن فى دارفور. ولايستبعد مراقبون ان اضراب العمال المحليين تم بتشجيع وضوء اخضر من الحكومة السودانية فى سياق ضغطها على (اليوناميد).