قال مسؤول الإعلام السابق بوزارة الصحة بولاية الخرطوم ومدير مستشفى النو دكتور معز حسن بخيت أن ميزانية الوزارة تناقصت خلال العام الماضي من 250 مليون جنيه الى 145 مليون جنيه وهي أقل من ميزانية مستشفى كبير في المملكة العربية السعودية.

في غضون  ذلك احتج وزير الإعلام أحمد بلال الذي كان يدير (المنبر الاسبوعي لوزارة الاعلام ) و يستضيف فيه وزير الصحة الاتحادي بحر ادريس  أبو قردة على حديث بخيت متهما اياه باختطاف المنبر ؛ الا أن بخيت رد عليه بأن الحكومة (حكومتهم ) في إشارة إلى انه “ابن المؤتمر الوطني”  وبلال  مجرد دخيل نظرا لانتماءه للحزب الاتحادي الديمقراطي المشارك في السلطة .

وفي ذات المنبر ذكر وزير الصحة الاتحادي أبو قردة أن شركتين فقط من جملة 34 شركة متهمة بتبديد عملات صعبة وهما شركتا أدوية …

وكان الأمن الاقتصادي قد كشف عن فساد في 34  شركة مستوردة للأدوية حصلت على الدولار بالسعر الرسمي من البنك المركزي الا أنها استوردت إطارات سيارات وعطور ومستحضرات تجميل بدلا عن استيراد الدواء …

وقال أبو قردة أن الاثنين وثلاثين شركة الأخرى زورت مستندات وليست شركات أدوية حقيقية . ملوحا بأن بنك السودان سيتخذ إجراءاته ومن ثم وزارة الصحة بمعاقبة  من تثبت عليه تهمة التزوير .