التغيير : الخرطوم – طرابلس 

أكدت الخارجية السودانية ان فصائل مسلحة تقاتل في لييا استخدمت  المئات من المواطنين السودانيين كدروع بشرية، ولكنها لم تقرر إجلاء السودانيين من ذلك البلد الذي يشهد حربا أهلية منذ سنوات.  

 

وطبقا لبيان صادر من  قريب الله الخضر الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية  السبت فان وزارة الخارجية تواصلت مع القنصلية العامة في بنغازي بشأن القصف الذي تعرضت له منطقة قنفودة  .

واعتبرت  أن ما حدث في بنغازي وتحديدا في منطقة قنفودة التي تشهد قتالا بين مجموعات مختلفة  وان احد هذه المجموعات حاولت استخدام السودانيين كدروع بشرية “احدى هذه الجماعات فى منطقة قنفودة حاولت استخدام السودانيين فى المنطقة وعددهم 200 سوداني منهم 3 أسر كدروع بشرية خلال الأيام الأربعة الماضية التي تعرضت فيها المنطقة لقصف بالطيران فى إطار المواجهات بين المجموعات المختلفة”. 

 

وكشف الناطق الرسمي  ان خمسة افراد من السودانيين قتلوا  في تلك المواجهات “وهناك سودانيين أصبحوا محاصرين ما بين البحر والمناطق التي تشهد عمليات مسلحة  وغير قادرين على الحركة. مضيفا ان القنصلية علمت من احد المحاصرين تمكن من الاتصال افادها بوفاة خمسة أشخاص.  

 

واكد البيان ان القنصلية اجتمعت مع مكتب الخارجية فى منطقة البيضا وطالبتهم بتوفير ممر أمن لإخراج السودانيين من الحصار الذى فرض عليهم.

 

وترفض الحكومة السودانية اجلاء عشرات الالاف من السودانيين الذين يعيشون في ليببا او إغلاق سفارتها بالرغم من ان معظم الدول قد أجلت رعاياها بسبب الاحوال الأمنية المتدهورة.