التغيير: الخرطوم

كشفت مصادر مطلعة عن اطاحة المشير البشير بمسؤول اعلام القصر بعد فضيحة  قميص النجم الأرجنتيني ميسي  في وقت  اقترن فيه مدير مكتب البشير باحدى الدبلوماسيات في السفارة السودانية في القاهرة.

وأكدت المصادر ” أن  الفريق طه عثمان مدير مكتب البشير كان أحد الضالعين في تقديم السيدة الأسبانية الشهر الماضي والتي حملت قميص لاعب برشلونة ونجم الأرجنتين العالمي ميسي، وادعت أن القميص هدية من النجم العالمي للمشير البشير،الذي سارع باعلان اعجابه بميسي وادعى أن 90% من السودانيين يشجعون النادي الكتالوني.

لكن اتضح لاحقاً أن البشير وقع في فخ تضليل عزف على وتر احساسه بالعزلة والملاحقة الدولية في قضية جرائم الحرب، وهدد ميسي بملاحقة من شاركوا في قصة قميصه بمقاضاتهم، فيما نفى برشلونة علمه بخبر القميص، أو معرفته بالسيدة التي ظهرت مع المشير البشير وهي تهديه اياه.

وأشارت المصادر إلى أن طه بحث عن كبش فداء،  تمثل في الشاب أبي عز الدين الذي تم تعيينه قبل 8 أشهر فقط في منصب مدير الإعلام بالقصر الجمهوري خلفا للسكرتير الصحفي محمد حاتم والذي يقبع هو الآخر في داخل السجون بسبب تهم متعلقة بقضايا مالية.

وقالت المصادر ” أن طه الذي يمسك بأمور الأمن والعلاقات الخارجية في القصر وأصبح الرجل الأول هو من أوعز للبشير للتخلص من أبي باعتباره من دعى الإعلاميين وتناقلوا التصريحات الصحفية.  وفي غضون ذلك أكدت ذات المصادر  لـ” التغيير الإلكترونية” ان طه عقد قرانه على سكرتيرة ثانية باحدى السفارات السودانية في الدول العربية تغطية على خبر عن تقدمه لخطبة وزيرة موريتانية طالب بملايين الدولارات لزواجها.  وتعد الدبلوماسية هي الزوجة الثالثة لمدير مكتب البشير.