التغيير : الخرطوم

وصف رئيس جماعة أنصار السنة بالسودان إسماعيل عثمان الماحي، قرار وزير الإرشاد بمنع الحديث الديني والوعظ بالأسواق والطرقات بغير (الموفق والواقعي) وغير الشرعي، وقال إن الجماعة لا مانع لديها من التنظيم والضبط والأخذ بيد المخطئ وتوجيهه.

وحذَّر الماحي، في خطبة امام انصاره بمسجد المركز العام بالسجانة، من مغبة تنفيذ القرار بصورته الحالية، مما يجعل الشباب عرضة للتطرف والجماعات التكفيرية.

وأكد الماحى، خلال تصريحات نقلها موقع (الشروق) أن الجماعة تسعى لإلغاء القرار، ولو اضطرت ستلجأ إلى خطوات قانونية ودستورية، وشدَّد على أهمية الاعتناء بأمر الدعوة إلى الله تعالى وتبليغها للناس في جميع أماكنهم.

وقال إن من يأتي إلى المسجد فيه خير ويتلقى الدعوة والعلم، ولفت إلى أن هناك آخرين يحتاجون لأن تصلهم الدعوة في أماكنهم؛ سواءً في الأسواق أو الطرقات أو الأماكن العامة.

وكان وزير الإرشاد والأوقاف السوداني، المنتمى للحزب الاتحادى (جناح الميرغنى) قد جدد قبل أيام تمسكه بالقرار الذي أصدره بحظر حلقات الوعظ والحديث الديني في الأسواق والأماكن العامة.