التغيير: الخرطوم، وكالات

 سجل  سعر صرف الدولار رقما قياسيا جديدا وقفز الى (25،16)  مقابل الجنيه السوداني الذي يتهاوى بصورة لافتة  في السوق الحرة أمام العملات الأجنبية الأخرى في وقت برر فيه وزير المالية أسباب تدهور الجنيه  بسبب التمويل بالعجز لقطاع الزراعة واعترف الوزير بتراجع دعم الحكومة للإنتاج.

 وبلغ  سعر الدولار  الأمريكي يوم أمس في الخرطوم  أعلى أسعاره عبر تاريخ السودان ووصل الى  16.25 جنيه  فيما تهاوى الجنيه أمام كل العملات الأجنبية الأخرى حيث بلغ سعر الريال السعودي  مبلغ 4.23جنيها والإسترليني حوالي 21.45جنيه واليورو 18.36جنيها و بلغ سعر الدرهم الإماراتي   4.34جنيها.

وقال وزير الماليه بدر الدين محمود  في تصريحات أمس أن   البنك المركزي دعم  القطاع الزراعي بحوالي  3 مليارات جنيه  فقط وأن ذلك تسبب في   ارتفاع التضخم وزيادة سعر الصرف بسبب التمويل بالعجز لقطاع الزراعة.

واقر الوزير بضعف الدعم للتنمية في موازنة العام الحالي 34 % مرتبات واجور من 20-18 تحويلات الولايات و12% تسيير الدولة و9% دعم اجتماعي مباشر ، و10%دعم السلع الاساسية القمح والبترول وبالتالي اصبح نصيب التنمية في الموازنة ضعيف جدا .