التغيير : الخرطوم

أكدت  وزارة الخارجية السودانية ان دولة بوركينا فاسو قررت سحب جنودها العاملين في البعثة الدولية المشتركة في دارفور ” يوناميد ” دون ان تذكر الأسباب.

 

وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية خضر قريب الله ان القرار تم اتخاذه بعد لقاء جمع  بين وزير الدولة بالخارجية  عبيدالله محمد عبيدالله، ووزيرة الدولة والتعاون الإقليمي  ببوركينافاسو سولانجي ريتا، بالخميس في مقر الوزارة بالخرطوم.

واضاف ان المسئولة البوركينية أوضحت أن قرار السحب يأتي  اتساقاً مع سياسة السودان في هذا الصدد

وتقود الخرطوم حملة وسط الدول الافريقية المشاركة في بعثة حفظ السلام في دارفور لإقناعها بسحب قواتها من الاقليم في إطار خطتها الرامية الى الضغط على البعثة من اجل الخروج من دارفور.

وكانت جنوب افريقيا اعلنت سحب قواتها من اقليم دارفور ، لكن وزيرة الدفاع فيها اكدت ان سحب الجنود جاء نتيجة لعدم تعاون الجيش السوداني مع القوات الدولية على الارض  بالاضافة الى القيود والعراقيل التي تضعها الحكومة على عمل هذه القوات مما سبب لها الكثير من المشكلات وأصبحت مستهدفة من مسلحين مجهولين.  

 

وتم نشر القوة الدولية المشتركة في دارفور في مطلع العام 2008  لحماية المدنيين في الاقليم بعد ضغوطات شديدة مارسها المجتمع الدولي على الخرطوم التي كانت ترفض، وبشدة ، نشر هذه القوات. غير ان اداء هذه القوات وجد انتقادات شديدة من قبل السكان المحليين في ظل عدم مقدرتها على حماية نفسها ناهيك عن حماية المدنيين حيث قتل نحو 54 جنديا بواسطة مسلحين مجهولين