التغيير : الخرطوم

إعترف مسئول حكومى بوجود (حاويات كيمائية) غرب ولاية الخرطوم من مخلفات سد (مروى) وتعهد امام إجتماع حاشد بالتخلص منها بطريقة آمنة.

وعقد يوم (الاحد) إجتماع ترأسه معتمد محلية امبدة، عبداللطيف فضيلى، خصص لاحتواء قضية الحاويات الكيميائية الموجودة بالمردم بالكيلو 30 (محلية امبدة طريق شريان الشمال) وإتخاذ الاجراءات والتدابير للتخلص من هذه الحاويات التى لم يتم تحديد حجمها.

وشارك فى الإجتماع قيادات تشريعية من اعضاء المجلس الوطنى ومجلس ولاية الخرطوم  وقيادات الريف الغربى، ومدير عام المجلس الاعلى للبئية بولاية الخرطوم الدكتور التجانى الاصم ورئيس جمعية الكيمياء بالسودان، ووكيل لجنة تقصى الحقائق حماية المستهلك.
وكشف د. الاصم، حسب وكالة السودان للانباء (سونا) عن أن اللجنة التى شكلها وزير العدل خلصت إلى ان الحاويات تحتوى على مواد متبقى بناء تحتوى على اسمنت وبوهيات ومواد جبص مجففه للاسمنت ومواد مساعدة على تماسك البناء داخل جسم السد مبينا ان اللجنة اوصت ان المواد الكيميائية مطابقة بحسب المعايير العالمية والتدابير وفق لائحة التخلص المسموح بها.

وطالب نواب امبدة وقيادات الريف بضرورة استعجال استكمال العمليات الهندسية والاشتراطات العلمية لضمان عدم تفاعل المواد بتمتين العزل الانفرادى بصبات حسب المواصفات تحد من التفاعل مع المواد الاخرى.

وكانت وزارة العدل قد شكلت لجنة للتحقيق فى مزاعم وجود نفايات مسرطنة من مخلفات السد فى أعقاب تصريحات لخبراء بارزين اكدوا خلالها وجود النفايات.