التغيير : الخرطوم
استدعى جهاز الامن والمخابرات السوداني الصحافي بصحيفة اليوم التالي شوقي عبد العزيز وحقق معه حول تحقيق نشرته الصحيفة حول شبهات فساد وتضارب مصالح تحيط بوزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة.
ونشر شوقي التحقيق تحت عنوان ” الزلزال ” في عدة حلقات وأثبت فيه بالمستندات وجود فساد وتضارب مصالح بين مستشفى الأكاديمي والزيتونة وغيرها من المؤسسات الصحية الخاصة التي تتبع لحميدة ووزارة الصحة بالخرطوم التي يتولي شؤونها.

وكون والي الخرطوم لجنة من مسئولين في الوزارة للتحقيق حول شبهة الفساد غير ان انتقادات وجهت للجنة لكونها تتكون من أشخاص يعملون تحت إمرة وزير الصحة المتهم الاول في التحقيق.
ونشر الصحافي شوقي حلقة جديدة من التحقيق يوم السبت واكد فيها عبر المستندات ان جهاز الامن الاقتصادي حقق في وجود ادوية منتهية الصلاحية علي قارعة الطريق بالقرب من مبني مستشفى الزيتونة.
وقالت مصادر مقربة من عبد العظيم ان السلطات الأمنية استدعته عبر الهاتف الي مبانيها بالخرطوم وحققت معه لنحو ثمان ساعات حول مصادره التي استند عليها في التحقيق.
ويأتي استدعاء عبد العظيم بعد مرور يوم واحد من التحقيق مع الكاتب الصحافي بجريدة الصيحة يوسف الجلال بعد نشره لمقال حول إنقاذ الحكومة السودانية لزعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار ونقله الى الخرطوم.
وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.