التغيير: النيلين

استولى أحد اللصوص على مجوهرات ذهبية وهواتف قيمة، وأموال، من منزل وزيرة ولائية بأم درمان. ونقل مصدر لموقع (النيلين) أن الوزيرة تتبع لإحدى ولايات دارفور بيد أنها تقيم بحي المنصورة بأم درمان، موضحاً أن لصاً تسلل إلى منزلها واستولى على (400) جرام من الذهب، وثلاثة هواتف غالية الثمن, بجانب مبلغ من المال، وأضاف المصدر أنها فقدت مقتنياتها فأبلغت الشرطة، حيث أوفدت فريقاً حقق حول ملابسات السرقة ودونت شرطة أبو سعد غرب بلاغاً ضد مجهول.

وكانت مجموعة من اللصوص  قد سطت على شقة  محافظ بنك السودان السابق ورئيس القطاع الإقتصادي بالمؤتمر الوطني صابر محمد الحسن، بامتداد ناصر   واستولت على مبلغ  (28) ألف يورو و(32) ألف دولار، بجانب بعض المبالغ بالعملة المحلية والعملات الاجنبية.

كما سبق أن استولت مجموعة على عملات أجنبية من منزل قطبي المهدي  على مبلغ “40310” يورو و “11,336” فرنكاً سويسرياً و”9″ ألف ريال سعودي و”5″ آلاف جنيه استرليني و(645) ألف ليرة لبنانية، و(420) ألف ليرة سورية، و(20) ألف جنيه مصري، و(26) ألف دولار و(91) ألف جنيه سوداني وموبايل.

وبعد التحريات تم القبض على تسعة متهمين، ثلاثة منهم تجار عملة والرابع مفصول من جهاز الأمن والخامس والسادس تابعان للاستخبارات، والسابع والثامن من معتادي الإجرام، والتاسع يتبع للقوات المسلحة.

وقال العقل المُدبِّر لعملية سرقة منزل الدكتور قطبي المهدي – حينها – أمام المحكمة أنّه قام بسرقة مئتي مليون جنيه لأنّ راتبه لا يتجاوز ثلاثمائة وخمسين جنيهاً. وذكر أنّه طالب مراراً بزيادة الراتب الذي لا يغطي نفقات أسرته إلا أنّ صاحب المنزل تجاهل ذلك مما اضطره إلى تدبير حادثة السرقة مع آخرين.