التغيير: الخرطوم

أدانت محكمة الخرطوم شمال الناشطين السياسين بحزب الأمة القومي  الشقيقين عماد الصادق وعروة الصادق بمواد تتعلق بجرائم المعلوماتية فيما اسقطت عنهما جريمة تقويض النظام الدستوري التي تصل عقوبتها الاعدام .

وأدان القاضي عماد بالمادة 16  و عروة بالمواد 16 و17 و10 من جرائم المعلوماتية .

إلى ذلك اعتبر القاضي أن الشقيقين أشانا سمعة عضو جهاز الأمن والمخابرات الوطني انس البادرابي.

يذكر أن البادرابي – حسب رواية الشقيقين – سبق أن اعتقل وعذب عماد في معتقل أمني في العام 2013 إبان احتجاجات سبتمبر و التقاه في مكان عام في ديسمبر الماضي فاشتبك معه ،….وكتب عروة على حسابه في الفيس بوك مخاطبا جهاز الأمن (استعدوا للنهاية …سندك حصونكم ) ، فيما وصف الاخوان الصادق  افراد الجهاز بالمغتصبين السفلة الذين يمارسون اسوأ الانتهاكات في حق النشطاء والناشطات المعارضين  …وأدانهما القاضي بسبب إصرارهما على اقوالهما في المحكمة 

وحكمت المحكمة على عماد بالسجن لستة أشهر (مع حساب فترة اعتقاله منذ منتصف ديسمبر العام الماضي البالغة تسعة أشهر) وغرامة 10 ألف جنيه ،بينما حكمت على عروة بتسعة أشهر وغرامة 20 ألف جنيه …وأطلق سراح عماد لاكماله مدة الحكم فيما يظل عروة الذي اعتقل في السادس من يناير الماضي  حبيسا حتى السادس من اكتوبر القادم .

ورفض الشقيقان انكار اقوالهما ،كما رفضا أي مساع للتنازل والاعتذار من جهاز الأمن …كما رفضا أي اسباب مخففة للحكم .

يذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي حفلت بكثير من “البوستات” التضامنية التي توجت الشقيقين كأبطال لجهة ثباتهما على أقوالهما طيلة فترة الحبس.