التغيير: الخرطوم

أوضح الإتحاد الأوروبي أنه يقدم دعمه  في مجالات الهجرة   خلال الوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية، وليس من خلال الحكومة السودانية. ونفى أن يكون  الاتحاد الاوربي قدم أي دعم لقوات الدعم السريع.”

وكانت ” الحركة الشعبية لتحرير السودان” / شمال ألمحت الى تورط الإتحاد الأوروبي في دعم قوات الدعم السريع المتهمة بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان. إلا أن بيان الاتحاد الأوروبي رفض الاتهمات ورد عليها و قال ” أن التزام الاتحاد الاوربي يرتكز على تعزيز التعاون مع الدول الافريقية في مجالات الهجرة في اطار القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. “

 وأشار الى أن التعاون مع السودان يتركز في مشاريع معالجة الأسباب الجذرية للهجرة. وأن الهدف من هذه المشاريع هو تحسين سبل المعيشة، وتحفيز فرص العمل للشباب، ودعم الخدمات الأساسية للاجئين، والنازحين والمجتمعات المضيفة”. .

 الى ذلك دعا  الاتحاد الأوروبي الحكومة السودانية والمعارضة والحركات المسلحة لإظهار القيادة الضرورية لوضع حد للنزاعات في السودان، ووضع اللمسات الأخيرة والاتفاق على وقف العدائيات والتحرك نحو عملية الحوار كأساس لسلام دائم في حياة بلدهم”.