التغيير: الخرطوم

  اتهمت الحركة الشعبية القوات الحكومية بشن قصف مكثف على المدنيين  في مناطق سيطرتها في جنوب كردفان  في وقت  ربط  فيه حزب “المؤتمر الوطني”  توقيعه على  اتفاق وقف العدائيات،  بتخلي  الحركة الشعبية عن شروطها  لإيصال المساعدات الإنسانية خلف الحدود باعتبارها انتهاكاً لسيادة الدولة .

 وقال ارنو نقوتلو لودي الناطق باسم الحركة الشعبية أن الجيش الحكومي  ينفذ قصفا مدفعيا طويل المدى على المدنيين في مناطق سيطرة الحركة الشعبية في مقاطعة ام دورين بجبال النوبة/ جنوب كردفان في بلدات ام سردبة والنقرة وكائن وتبلو واللبو بالإضافة إلى مدينة ام دورين رئاسة المقاطعة،

 وأشار الى ان  القصف  أدى الى تشريد المئات من المواطنين ومنعهم من مزاولة أنشطتهم الزراعية.

  وفيما أعلن الجيش الشعبي  التزامه لإعلان وقف العمليات العدائية والتي أعلنت في شهر أبريل 2016م المنصرم ولمدة ستة أشهر .أشار رؤساء قطاعات “المؤتمر الوطني” في اجتماعهم بالمركز العام للحزب  استعداد الحكومة للتوقيع على الاتفاق باعتباره أولى مراحل الترتيبات الأمنية والسياسية، متى ما تخلت الحركة الشعبية عن شرط نقل 20% من الإغاثات من الخارج .

وعلى صعيد ذي صلة، جدّد مساعد البشير ورئيس وفد التفاوض الحكومي مع الحركة الشعبية قطاع الشمال وحركات دارفور بأديس أبابا م. إبراهيم محمود، جدد موقف الحكومة الرافض لإدخال المساعدات الإنسانية للمتأثرين بالحرب في المنطقتين عبر الحدود .