واصل حزب ” المؤتمر السوداني” ابتكاراته في المقاومة ضد الحكم العسكري وذلك بابتداع تجربة ” ساعي البريد” والوصول إلى المواطنين داخل بيوتهم في مرحلة جديدة من مراحل عمل الحزب الذي نظل يقيم ندواته في الأسواق والتجمعات برغم الحظر الحكومي.  

واستمرت فرعية حزب “المؤتمر السوداني” بمدينة الخرطوم في تنظيم  فعالياتها في اطار حملة ساعي البريد عصر امس الجمعة، حيث قامت الفرعية بتوزيع عشرات الرسائل في منازل المواطنين بمنطقة بري اللاماب.

 

وكان حزب “المؤتمر السوداني” بولاية الخرطوم قد ابتدر الحملة مساء السبت الماضي في احياء شمبات والصافية في مدينة بحري، قبل ان يستأنفها مساء أمس الخميس في حي امتداد ناصر، ليواصل عمله اليوم في حي بري اللاماب.

 

وقال اعلام الحزب أن الحملة التي وجدت ترحيباَ وتجاوباً كبيرين تهدف  إلى  تجسير قنوات التواصل ما بين الحزب والجمهور، والى ابتدار حملات تعنى بقضايا العاصمة والعمل على نقاشها ووضع حلول جذرية لها عبر خلق تحالفات تطلع بالتصدي لهذه القضايا”.