افادت مصادر من جنوب دارفور ان اربعة تلاميذ قتلوا وهم فى طريقهم لمناسبة اجتماعية رمياً برصاص مليشيات (الجنجويد).

واوضح احد اقارب الضحايا ان مسلحين اطلقوا النار على التلاميذ وهم فى طريقهم بين قريتى (برما) و (دوقنج) للمشاركة فى مناسبة اجتماعية مما ادى لمقتل اربعة منهم فى الحال وهم :

موسى عبدالكريم (13 سنة) 

عبدالله صلاح جبور (15 سنة)

بحر الدين محمد (17 سنة)

هاشم اسحق (18 سنة) 

فيما نهب افراد المليشيا (82) من اغنام القرية.

وقال المصدر ان قائد (الجنجويد) ابلغ اهالي القرية انه قدم من الخرطوم قبل ثلاثة ايام فقط وانهم اعلنوا الحرب عليهم بسبب موالاتهم للتمرد واضاف “هذه المنطقة حررناها ولانسمح لكم بان تمروا بها”.

وتقدر تقارير دولية عدد القتلى فى اقليم دارفور بمئات الالاف منذ اندلاع النزاع فى العام 2003. وتقوم الحكومة بدعم وتسليح مليشيات (الجنجويد) التى باتت تعرف بالدعم السريع وهي المسؤولة عن قتل المدنيين وعمليات الاغتصاب والنهب.