التغيير: راديو دبنقا

كشف أحمد الطيب المكابرابي نائب دائرة نهر عطبرة بولاية نهر النيل، عن وفاة 4 أشخاص جراء الإسهالات المائية وإصابة أكثر من 43 شخصاً.

وقال إن وزارة الصحة بالولاية عزلت قرى الشبابيت والقدو وسيدون وبعض مناطق الدامر لانتشار المرض فيها. وفى مدينة كسلا توفى طفلان شقيقان في حي مكرام بالإسهالات المائية، وأكدت مصادر طبية إصابة العشرات بالمرض في مختلف أحياء كسلا.

وفي ولاية القضارف أصيب عدد من المواطنين بالإسهالات المائية في منطقتي سفاوة وأم قزاز وقد توفي عدد منهم لم يتم حصره.

وفى ولاية الجزيرة كشفت عضو المجلس التشريعي بالولاية إسمهان آدم زكريا عن وفاة 7 أشخاص بمحلية الثورة موبي وإصابة 27  بمحلية جنوب الجزيرة.   

وفى ولاية سنار أكدت السلطات استجابة (578) حالة إصابة بالإسهالات المائية للعلاج بينما لا يزال (58) حالة تتلقى العلاج. وفى منطقة المزموم اصيب (6) أشخاص حالات بمرض دودة الفرنديد. وقال مواطن لـ”راديو دبنقا” إن من بين المصابين طفل حالته حرجة، وعزا ظهور المرض إلى شرب المواطنين مياه الحفائر. وأشار إلى أن السلطات الصحية كانت قد احتفلت باختفاء واستئصال المرض واغلقت المركز المخصص لمتابعته منذ العام 2014. وناشد السلطات بإعادة فتح المركز لمعالجة المرضى واحتواء المرض.

وفى الخرطوم هددت وزارة الصحة بإغلاق أماكن بيع الطعام المخالفة للشروط الصحية، وحذرت من أن الأطعمة والمأكولات الملوثة تؤدي إلى انتشار الإسهالات المائية. كما تخوف نواب مجلس تشريعي الخرطوم من انتشار الأمراض السرطانية وجرثومة المعدة بسبب تلوث المياه وانتشار أبراج الاتصالات في العاصمة.

يذكر ان تجمعات نقابية لأطباء ونشطاء مجتمع مدني حذروا من ان الإسهالات القاتلة التي ظهرت في ولاية النيل الأزرق هذا الشهر بسبب بكتريا الكوليرا ودعت السلطات الصحية إلى الاعتراف بالمرض واستقطاب الدعم الصحي من المنظمات الدولية إلا ان الحكومة السودانية نفت ذلك ووصفته بالإشاعات المغرضة.