التغيير: الخرطوم

قررت الحكومة السودانية معقابة ” الزاني المحصن” بالشنق فيما نظمت شرطة أمن المجتمع حملات مكثفة استهدفت فتيات يرتدين البنلطون أو تواجدن في أماكن تقدم خدمات ” الشيشة”.

وأكد شهود عيان ” للتغيير الإلكترونية” أن وحدات من شرطة أمن المجتمع اقتحمت مطاعم ومقاهي في شارع افريقيا ” المطار” بالخرطوم مساء الخميس استدافا لأي فتاة ترتدي البنطال كما شملت الحملة شارع النيل وبعض المقاهي التي تقدم خدمات الشيشة”.

وتتبنى الحكومة السودانية” نسخة اسلامية” تعتبرها ” الشريعة” وتركز على قانون النظام العام الذي ينص على جلد وغرامة كل امرأة ترتدي البنطال أو ما نص عليه القانون ” بالزي الفاضح” والذي تترك سلطة تقديره لعناصر الشرطة التي تقتحم المحال  والشوارع والحدائق. و القت الشرطة القبض على مجموعة من النساء لم يعرف عددهن.

في غضون ذلك تبنى  مجلس الوزراء السوداني، تعديلا جديدا في القانون الجنائي سنة 1991 يقضي  بتشديد العقوبة على بعض الجرائم كحيازة السلاح والخمر وأعمال السحر، و تعديل عقوبة الزاني المحصن إلى الشنق بدلاً عن الرجم .

وقدم وزير العدل، عوض الحسن النور، مشروع القانون في جلسة مجلس الوزراء يوم الخميس  التي تم فيها طبقاً لما أوردته وكالة الأنباء السودانية، تشديد العقوبة على بعض الجرائم مثل الإضرار بالاقتصاد الوطني، والشغب وحيازة السلاح والتعامل مع الخمر والتستر على الجناة والسطو الليلي، وأعمال الدجل والشعوذة والسحر.