التغيير : وكالات

كشفت مصادر مطلعة على كواليس جماعة الإخوان، أن حالة من الارتباك سادت بين عناصر التنظيم الأيام الماضية، بعد قبض جهاز الأمن السوداني  على بعض عناصر الإخوان المصريين الهاربين إلى السودان، بتهمة تكوين شبكة خاصة بالاتجار بالبشر.

وأكدت المصادر، أن قيادات التنظيم الدولي كلفت المراقب العام للإخوان في السودان بالتحقق من المسألة ومتابعة التطورات، خاصة أن الأجهزة الأمنية في السودان لم تعلن تفاصيل القبض على الشبكة بشكل رسمي حتى الآن.

وأوضحت المصادر أن جهاز الأمن السوداني، ألقى القبض على عدد من عناصر إخوان السودان، إضافة إلى عدد من إخوان مصر الذين هربوا إلى السودان، عقب سقوط حكمهم في مصر، بهدف التحرك من هناك ضد الدولة المصرية.

وأشارت المصادر إلى أن التهم التي وجهها الجهاز للمتهمين، هي التورط في إدارة وتكوين شبكة لتجميع الشباب والاتجار بهم، تمهيداً للقيام بأعمال تخريبية داخل وخارج السودان.

وبحسب المصادر، فإن جهاز الأمن السوداني يتابع مع عناصر الشبكة مصير العديد من الشباب الذين تم استقطابهم و إرسالهم إلى أماكن غير معلومة.