التغيير: الخرطوم

أعلنت “لجنة الأطباء المركزية” عن استمرارها في الإضراب الذي بدأته قبل أيام وأعلنت أن السودان سيشهد ابتداء من اليوم الخميس “أكبر وأوسع الاعتصامات المدنية” فيما هددت إدارات بعض المستشفيات بفصل المضربين.

وقالت”اللجنة” في إعلان  اطلعت عليه “التغيير الإلكترونية”  أنها أخطرت وزراء الصحة الولائيين وإدارات المستشفيات بالإضراب  عبر خطابات من “اللجنة المركزية” و”اللجان الفرعية” لأطباء السودان.

إلى ذلك أكدت “اللجنة” أن الدعوة للإضراب شملت المستشفيات التالية:

مستشفى ابراهيم مالك التعليمي

مستشفى بحري التعليمي

المستشفى الاكاديمي

مستشفى النو

مستشفى ام درمان

المستشفى التركي

مستشفى سوبا الجامعي

مستشفى حاج الصافي

مستشفى بشائر الجامعي

مستشفى الشعب

مستشفى احمد قاسم

مستشفى ابن سينا

المستشفى السعودي

مستشفى الدايات

مستشفى علي عبد الفتاح

المركز القومي لامراض الجهاز العصبي

مستشفيات ولاية الجزيرة

مستشفى عطبره

مستشفى امبدة

مستشفيات سنار

مستشفيات النيل الازرق

مستشفى دنقلا

مستشفى المك نمر الجامعي

مستشفى كسلا

مستشفى كوستي

في السياق أكد طبيب ذو صلة باللجنة”للتغيير الإلكترونية” تمسكهم بعدم رفع الإضراب إلا بتحقيق  مطالبهم ممثلة في “إصلاح بيئة العمل وتوفير معينات العمل الطبي وخصوصا أدوات الإسعاف وانقاذ الحياة ،وتحسين شروط خدمة الاطباء وتوفير الحماية لهم خلال أداءهم لواجباتهم،و تطوير مناهج التدريب وتحسين شروطه” ونفي المصدر ان تكون إقالة وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة” ضمن مطالبهم رغم رأيهم السالب فيه لجهة ان الوزير جزء من سياسة كلية فاسدة ولا يجدي التخلص من الوزير دون تغييرها.

الجدير بالذكر ان “التغيير الالكترونية” سعت للحصول على إفادة من مصادر حكومية حول الموقف الرسمي وخطة الحكومة للتعامل مع الإضراب  ولم تحصل على ردود حتى الآن ، إلا أن وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة قال في تصريحات صحفية ان الإضراب دوافعه سياسية.

وهددت إدارات بعض المستشفيات بإيقاف المشاركين في الإضراب عن العمل

12   في غضون  ذلك أصدرت “اللجنة” تعميما صحفيا حول موجهات الإضراب فيما يلي نصه

 

بسم الله الرحمن الرحيم
لجنة اطباء السودان المركزية

.. توضيح مهم ..
((
حول اوضاع الاطباء اثناء فترة الإضراب و أطباء الإمتياز و اطباء مستشفيات السلاح الطبي و الشرطة و التأمين الصحي و المراكز الصحية و المؤسسات الصحية الخاصة))

التوضيحات التي ستذكر ادناه هي بمثابة خارطة الطريق لادارة الإضراب خلال الفترة القادمة و هي كالتالي :

1- لا يتم رفع الإضراب الإ عن طريق اللجنة المركزية بعد الوصول إلى تحقيق المطالب و ازالة كل القرارات التعسفية بحق الاطباء المترتبة على إضرابهم وعبر قنواتها الرسمية ..

2- على الأطباء الالتزام بالموجهات العامة للإضراب من التواجد في المستشفيات أثناء ساعات العمل الرسمية و الالتزام بلبس اللابكوت و تاق الطبيب المضرب و توضيح أسباب الإضراب للمرضى و مرافقيهم و التحلي بالصبر و عدم الاستجابة لأي محاولة استفزاز أو ترهيب أو تخويف أو ترغيب و اي خطوة تكون عن طريق اللجنة الفرعية للمستشفى المعني ..

3- القرارت التي تمت بشأن الإضراب هي :

4- بالنسبة لأطباء الامتياز و عددهم 800 طبيب الذين تم اصدار قرار تعيين بشأنهم يشرعوا في عمل جميع الإجراءات المطلوبة و يوزعوا انفسهم حسب رغبتهم و يستلموا عملهم في المستشفيات و يواصلوا الإضراب مع بقية الأطباء ولا يقوموا بملء اي تعهدات و خلافه ..

5- بالنسبة لأطباء مستشفيات السلاح الطبي و مستشفيات الشرطة فهي تتبع اداريا لوزارة الدفاع و الداخلية علي التوالي و لا تتبع لوزارة الصحة و بالتالي لاتشكل ضغطا على وزارة الصحة ، فعلى الاطباء الذين يعملون بهذه المؤسسات المواصلة في العمل و ابتدار اي طريقة للتضامن و توصيل ماهية الإضراب ..

6- الاطباء العاملين بمؤسسات التأمين الصحي و المراكز الصحية يكون اضرابهم عن الحالات الباردة بنفس الكيفية التي يضرب بها الاطباء في المستشفيات الحكومية ..

7- الاطباء الذين يعملون بالمؤسسات العلاجية الخاصة ((مستشفيات – مستوصفات- مراكز – عيادات)) يتوقفوا عن العمل لزيادة الضغط و توسيع دائرة الإضراب و منعا لاستغلال المرضى أثناء فترة الإضراب وذلك يجعل من الاضراب عن الحالات الباردة اداة فعالة و يجعل من الحوادث الحكومية هي خيار المريض ليرى مدى سوء بيئة العمل و ليس كما يصور البعض بأن المستشفيات مهيأة ..

8- بالنسبة لأطباء الخدمة الوطنية نوصي الأطباء الذين لم يشرعوا في تنفيذها تأخير هذا القرار و الذين شرعوا في قضائها عدم الامتثال لأي تعليمات من شأنها الاخلال بإضراب الاطباء ، وكما هو مذكور أن الإضراب يرفع عن طريق اللجنة المركزية بعد تنفيذ مطالب المذكرة المرفوعة وإزالة أي قرارات تعسفية تصدر تجاه الأطباء خلال الإضراب ..

9- يجب أن نعي تماماً أن هناك من لهم مصلحة في تحويل إضرابنا الى إضراب مفتوح و شامل عن الحالات الباردة و الساخنة ، ولكن يجب أن نلتزم بواجبنا الأخلاقي في تغطية الحوادث إلا في وجود الظروف الاستثنائية المعروفة و أن نسعى لعدم فقداننا للرأي العام ..

إعلام اللجنة
5/
أكتوبر/2016

 

وفي سياق متصل أصدرت “اللجنة” عددا من الرسائل الإعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي تشرح أهداف الإضراب في خطوة فسرها  مراقبون بالسعي لكسب التعاطف الشعبي مع “الإضراب”

#عشانك_يا مواطن

تحت هذا الشعار تشارك مرتادو “فيس بوك” و”تويتر” هذه البوسترات :

78

6

5

اطباء1

11