حسن الجزولي

*حملت أنباء مواقع التواصل الاجتماعي نقلاً عن بعض الصحف الصادرة خبراً يتعلق بقروب يسمى {الصحسياسي} وهي اختصاراً لقرووب بالواتساب يضم مجموعات رفيعة المستوى سياسية وصحفية من حزب المؤتمر الوطني فضلاً عن أحزاب صديقة ومقربة له كالشعبي ومنبر السلام العادل ثم بعض الشخصيات الرفيعة من أحزاب معارضة وصحفيين من كل هذه المنابر. ومضى الخبر موضحاً أن القرووب قد نشأ بمبادرة كريمة من بعض هؤلاء الذين قاموا بدعوة الأعضاء المتبقين وضمهم بموافقاتهم للقرووب.

*وقد تفجر الخلاف بينهم في أعقاب إضافة مدير الموقع للسيد صلاح قوش دون استشارتهم، مما أثار خلافاً سرعان ما تفاقم وتصاعدت وتيرة الجدل حول قبول عضويته من مجوعات تمثل القوى المعارضة للنظام داخل القرووب أبرزها كل من الدقير وإبراهيم الشيخ عن حزب المؤتمر السوداني. وسرعان ما تم تبادل الاتهامات بين ممثلي الكيانات السياسية وأصبح كل فريق يتمسك بوجهة نظره في مقابل وجهات النظر الأخرى، الأمر الذي أدي لتقديم البعض منهم لاستقالاتهم عن القرووب رفضاً لضم قوش للمجوعة، باعتباره والغاً في التنكيل بأعداد مهولة من السودانيين داخل أقبية المعتقلات والذين من بينهم بعض أعضاء قرووب الواتساب.

*تبرز عدة نقاط حول هذه القضية ولكن دعونا أولاً نقر بحقيقة تتعلق بتركيبة مثل هذه القرووبات بالوتساب الذي أصبح بالفعل يمثل مجتمعاً قائماً بذاته، وتحكمه أعراف وتقاليد إجتماعية مرعية لا يمكن تجاوزها أو التغاضي عنها مهما تعددت الأسباب. ومن الجانب الآخر فإن مثل هذه القرووبات تمثل منابر حقيقية تحمل آراء عضويتها الفكرية والسياسية وتراعى فيها توفير فرصة طرح الرأي والرأي المخالف وضمان الحماية الشخصية وعدم الشطط في الخلاف والخصومة، وذلك عن طريق مجموعة من القوانين واللوائح وذلك إن تم تطبيقها بشكل صحيح والحرص على سيادتها. ونخال أن القرووب المعني يسير ناموس حياته الداخلية بنفس المنوال الذي نشير إليه، على الرغم من أنه يضم أطيافاً سياسية متنافرة على مستوى الحياة السياسية وأحياناً الاجتماعية. وبهذا المعنى فإن الأقرب إلى الفهم أن أحد مهام  القرووب هو {تطبيع للعلاقات بين المكونات} برغبة أطراف هذه المكونات أو رفضها، شاؤوا أم أبوا، حيث أن تركيبة مثل هذه القروبات لا يفضي إلى إلا هكذا طريق نحو تطبيع العلاقات الاجتماعية، وسرعان ما يذوب جبل الجليد بين هذه الأطراف التي ترى نفسها في لجج المجاملات وطيب الأحاديث كعادة السودانيين في السمو فوق الخلافات،، والسؤال الذي يبرز هنا هو هل بإنشاء مثل هذا القروب فإن القوم يبحثون عن مدخل لمبدأ {الحقيقة والمصالحة}؟ وهل يضع أهل المعارضة في أذهانهم هذه الجزئية؟ لأن المنتسبين للكيانات من  أهل المعارضة  قد  تم اختيارهم للقرووب على هذا الأساس وليس للجوانب الشخصية!.  

*على كل ،، فإنه تهمنا جداً ـ من بين كل المداخلات والتعليقات عندما نشبت أزمة ضم السيد قوش بين بعض ممثلي النظام المدافعين عن ضمه في مواجهة أقطاب المعارضة في القرووب الذين يعترضون ـ تهمنا مداخلات شخصيات محددة هي التي سنتناولها بالتفصيل هنا وذلك لأسباب سنفصلها لاحقاً.

*فقد تسائلوا عن الحكمة في ألا يتفق طيف سياسي بهذا الاتساع داخل قرووب في واتساب، بينما ينشدون التصالح ومحاولات رأب الصدع بين مكونات الأمة على المستوى العام في الشارع السياسي وهم يمارسون محاولات التفاكر مع بعضهم، كما قال بذلك السيد أبوبكر عبد الرازق عندما تسائل يقول “إذا لم نحتمل بعضنا في (واتساب) فكيف سنحتمل بعضنا في ساحة وطن؟!”،

*أما السيد الطيب مصطفى وفي معرض نقده على إعتراض البعض ضم قوش فقد قال ” من يطالبون بالديمقراطية عليهم أن يتجرعوا علقمها المر”.

*وبالنسبة للسيد كمال عمر فقد أشار يقول” تعلمت العفو من الشيخ حسن الترابي ولا اعتراض على صلاح قوش من هذا المنطلق”.

*وهاهو السيد إبراهيم الخواض مدير مكتب الأستاذ علي عثمان محمد طه يعلق قائلاً “إنه يخشى أن يكون دأب المعارضة الإقصاء، مشيرا إلى أن أصحاب اللون الأحمر وإن تدثروا بألوان قوس قزح الزاهية فإن ما فعلوه بالعُزّل من ضباط القوات المسلحة في بيت الضيافة هو ذات ماينتظرنا إن وجدوا إلى ذلك سبيلاً. ودعا الخواض للتوحد ضد هؤلا وقال: (علينا بالتوحد فالعدو واحد وإن اختلفنا في وسائل الوصول إلى الهدف”.

*فحول المداخلة المتعلقة بعدم القدرة على احتمال الآخر في واتساب، نتسائل نحن أيضاً عن الحكمة في إدارة حوار كهذا حول أخطر قضايا الراهن السياسي بعيداً عن أصحاب القضايا الرئيسيين وهم أفراد الشعب السوداني؟ طالما أن فريقاً من أعضاء القرووب يملك ما يملك من إعلام بفضائيات وإذاعات وصحف متعددة على ما عليها من عطب، فلماذا  يبعد الفريق المعني أو يخبي  عنهم ـ سيان الأمر ـ جميع هذه الأجهزة ثم يفضل المحاورة داخل {واتساب}؟ لمً يخشى الفريق المعني الحوارات في الهواء الطلق والناس يجرأون بمر الشكوى ويقاومون مصادرة الانقاذ لكل أجهزة الاعلام وتسخيرها لمصلحة خطابها السياسي لها وحدها ولمشايعيها فقط؟ { واتساب}؟ هل هذا يعقل؟،، علماً بأنهم قد حددوا لنا نخبا من قبل فتحاورت بعيداً عنا في ميشاكوس ونيفاشا فأنجب واقعنا البائس والمعطوب إنفصالاً كريهاً وما حصدنا سوى الحصرم؟.

*وأما السيد الطيب مصطفى الذي يقول ” من يطالبون بالديمقراطية عليهم أن يتجرعوا علقمها المر”.  فأي ديمقراطية يتحدث عنها سيادته وأي علقم مر يشير إليه؟ ،، والناس يذكرون للرجل بالتحديد سفهه الفكري ـ إن كان هناك ثمة فكر ـ وكيده السياسي الذي واجه به شعوباً بأكملها شمالاً وجنوباً وهو {ينحر فؤاده الأسود} ليقيم به وليمة لأعشاب الوطن، بينما الناس في مشارق البلاد وغربها يتجرعون علقم الانفصال المر؟. إن هو بالفعل ليس سوى {الخال الرئاسي} الذي يتمشدق بالحديث عن الديمقراطية وهو لا يقوى على هضم معانيها.

*وأما حول حديث السيد كمال عمر” تعلمت العفو من الشيخ حسن الترابي ولا اعتراض على صلاح قوش من هذا المنطلق”، فنتسائل ،، أي عفو بسطه الراحل الترابي في ثرى هذا البلد المغلوب على أمره قبل أن يغادر إلى رحمته تعالى؟،، فلقد كانت مساهمات الرجل في وأد كل مساهمة  للعفو {عند المقدرة} وجهود إطفاء نيران الفتن جبارة وكبيرة، وهو المشارك الأعظم بتنظيمه السياسي والفكري بكل مسمياته حديثها وقديمها في إثارتها وخلق البلبلة وإغراق البلاد في سفسطة لغو الأحاديث عن مفاهيمها  ـ العفو ـ  كيف  بالرجل أن يساهم في تعاليم وقيم العفو إن كان قد رحل دون حتى  إعتذار يتيم أمام الله والوطن والشعب بشكل واضح وصريح دون تأتأة أو لجلجة عن ما قام به وما فعله ببني وطنه محروقي الحشا في فلذة أكبادهم، اليتامى والجوعى والمرضى والعرايا الحيارى وأبناء السبيل الذين عبس في وجوههم وتولى مشايعوه وسارقوا قوتهم وكانزوا أموالهم، الذين اغتنوا وبنوا فاره الطوابق و تحتها سياراتهم آخر الموديلات وداخلها دلال وتيه زيجاتهم مثنى وثلاث ورباع؟. فكيف به يقيم {للعفو} مثالاً ودعوة صادقة وهو الذي كشف لقناة الجزيرة حال {إخوته في الله والدين} ولم يترك شاردة أو واردة إلا وعراهم بها وجعلهم كعصف مأكول؟ وقد جعل الواحد فيهم يتمتم {ليتني كنت تراباً}. فعن أي {عفو} تتحدث يا سيادة كمال عمر وأنت الذي هددت بالأمس القريب مناوئاً سياسياً لحزبك لمجرد أنه تناول بالتقييم والتعليق شخصية الراحل الترابي نفسه؟.  

*وأما عن {بيت الضيافة} الذي يتحدث عنه السيد مدير مكتب الأستاذ علي عثمان محمد طه، ورغم أن ما تناقلته المصادر  حول أدق تفاصيل { حوارية القرووب} إلا أنه لم ترد أي مداخلة لها علاقة لا ببيت الضيافة ولا بأهل بيت الضيافة، رغم ذلك نراه يتحدث عن ذكرى ذلك الحادث المؤسف، وطالما أن الشئ بالشئ يذكر فتعال هاك ،، نراك هنا كالزرافة في {رقبتها}، حيث لم يجف بعد مداد الكتابات التي علقت على ردكم المتهافت على الراحل الترابي في إتهامه لـ{مكتبكم} فيما يتعلق بحادثة رئيس مصر الأسبق وقبعتم تهرطقون بما لم يقوى الناس على هضمه، وتعال هاك ،، تتحدثون عن {بيت الضيافة} الذي وقعت أحداثه قبل أكثر من أربعين سنة، ورد ذوو الشأن حول الأمر بكتابات يمكنها أن تتحول لمجلد ضخم دون أن يثبت أي من أعدائهم الفكريين والسياسيين أن القوم يتحملون وزر تلك {المجزرة البغيضة} وأنهم من {فعلها قانونياً}، عليه أنت تتحدث هنا عن أحداث وقعت قبل أكثر من أربعين عاماً ،، ولكن ما رأيك بأحداث ماثلة للعيان ولشعب السودان وللعالم بأجمعه حدثت من {مكتبكم} وتنظيمكم وجماعتكم التي {بعضها بالقرووب}؟ ،، فيهم من رحل ومنهم من ينتظر؟ ،،  ماذا تقول؟ هل نعدد لك بعضاً من تلك الأحداث الماثلة؟ ،، حسناً يا أخا المسلمين ،، هاك واحص معنا:ـ   الاغتيال البغيض لدكتور علي فضل، التصفيات الجسدية لشهداء رمضان ،، مجزرة العليفون، إغتيال الشهداء التاية ومحمد عبد السلام وآخرين بجامعة الخرطوم، شهداء الحركة الطلابية في معظم الجامعات السودانية، شهداء بورتسودان، شهداء كجبار، شهداء سبتمبر، نزيدكم؟ ،، على كل فقد أضحت {التهم غير الموضوعية } التي توجه منكم  لا يتم  فهمها إلا بأنها  محاولة للهجوم كخير وسيلة، ولا تعلمون أن شعبنا الجاسر يعتبرها حالة من حالات الرمي بالداء و{ تشتيت الكورة } لا أكثر ولا أقل.

*في نقطتنا قبل الأخيرة نقول بأننا عن حق شعب جدير  ومؤهل وقادر على إدارة حواراته  حول قضايا ومآل وطنه، ولكن أحد أهم شروطه في مثل هذه الحوارات هو الجدية والوضوعية التي بات في حكم المؤكد أن نظام الانقاذ برجاله ونسائه ليسوا بالحادبين عليها أو المستعدين لها أو الساعين من أجلها بصدق، والدليل هو الكم الهائل من نماذج التحاور التي إما فشلت أو تم الاتفاف عليها بحكم قدرة الانقاذ على مثل هذا الاتفاف، ونقول لأساتذتنا في الصحافة والسياسة الذين يمثلون وجهة نظر المعارضة  في هذا القرووب {أنج سعد ،، فقد هلك سعيد} فلا يجب موضوعياً لكي نرسي قواعداً سليمة في التربية على أسس ولوائح وقوانين {العفو والمعافاة} أن تجمع البيضة والحجر هكذا بلا ضوابط أو سقف للحوارات وأنت تود لو القوم يغذون المسير نحو {العدالة الانتقالية}!.

*إن تطبيق مبدأ {الحقيقة والمصالحة} لا يتم إلا في ظل دولة ديمقراطية نبذت الشمولية وبسطت التعددية والعدل وحكم القانون والقواعد الأساسية لصون حرية الانسان ومعتقداته وحقوقه المشروعة، {الحقيقة والمصالحة} هي المكاشفة ،، هي باختصار أن  يأتي  {الجلاد} بروح صادقة مع {ربه} ووطنه وشعبه ويعترف أمام الجميع بما اقترفت يداه وفكره وظنه، ثم الاعتذار أمام {الضحية}، التي من حقها أن تغفر أو تطالب بالقصاص ،، القصاص أمام القانون وبمحاكم عادلة ومنصفة ومحايدة  ،، إنه باختصار ليس ذاك الذي صرخ بسببه السيد مدير مكتب الأستاذ علي عثمان محمد طه محرضاً قومه بالتوحد أمام العدو الذي سيفعل بهم ما فعله في {بيت الضيافة} ،، بل هو ذاك الذي  جسده لنا زعيم أفريقيا الباسل نلسون مانديلا، عندما استطاع أن يمتص غضب أمته المشروع بآلية {الحقيقة والمصالحة} حتى يتعافى الوطن بأجمعه ،، وهو المجسم بالنسبة لشعوبنا المسلمة في صحيح تعاليمها الاسلامية وكتابها  الموقر للـ {القصاص} {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ صدق الله العظيم ،، فإلى أين المهرب لمن يريد الهروب للأمام وهو يتخفي داخل مزراب يسمونه {قرووب الصحسياسي} وعند  افتضاح مراميه يصيح ،، يا قوم ” (علينا بالتوحد فالعدو واحد وإن اختلفنا في وسائل الوصول إلى الهدف”،، وذلك بعدما لم تنجح محاولة {الهبوط الناعم} ،، أو ما قيل؟!.