تضامنت أحزاب سياسية وكيانات نقابية مع الإضراب العام الذي نفذته لجنة أطباء السودان الخميس في كافة ارجاء البلاد ، ودعت السلطات السودانية الى الاستجابة لمطالبهم التي وصفوها بالمشروعة. 

 

وبدأ الأطباء إضرابا عن العمل في المستشفيات الحكومية في ولاية الخرطوم منذ الاثنين الماضي لكنها وسعت من الإضراب ليشمل كافة أنحاء السودان احتجاجا على ما وصفوه بتجاهل السلطات لمطالبهم المتعلقة بحمايتهم من الاعتداءات المتكررة عليهم وتحسين بيئة العمل. 

وأعلنت  احزاب  الأمة القومي وحزب المؤتمر السوداني  وشبكة الصحافيين السودانيين ونقابة الصيادلة، ونقابة المعلمين، وهيئة أساتذة جامعة الخرطوم،  خلال بيانات أصدورها الخميس  تضامنها  الكامل مع مطالب أطباء السودان، ودعمهم للإضراب. 

 وقال  حزب الأمة  “ان مطالب الأطباء عاجلة وعادلة تتمثل في تحسين بيئة العمل وقانون حماية الطبيب والتدريب”

وأضاف “أننا في حزب الأمة القومي نؤكد دعمنا اللامحدود لموقف لجنة أطباء السودان المركزية، ووقوفنا إلى جانب أطباء السودان من اجل الحصول على حقوقهم وكرامتهم التي هي جزء من كرامة الشعب السوداني”.

ودعا الحزب أطباءه خاصة وأطباء السودان “للانخراط والمشاركة الفاعلة في الإضراب، كآلية نضالية مجربة لانتزاع الحقوق ومواجهة بطش وتعسف النظام”.

واوضحت شبكة الصحافيين انها تقف مع مطالب الأطباء المشروعة. وطالبت الصحافيين في كافة مجالاتهم بإبراز الإضراب والكتابة عنه بالرغم من المضايقات وأوامر عدم النشر التي اصدرتها السلطات الامنية وطالبت رؤساء تحرير الصحف بتنفيذها.