التغيير : الخرطوم

رهن قائد قوات الدعم السريع، اللواء محمد حمدان (حميدتى) محاربة عمليات تهريب البشر والمتطرفين برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان.

ونظمت الحكومة السودانية حملة اعلامية وسياسية مكثفة طوال الشهور الماضية بغرض الضغط لإلغاء العقوبات الامريكية التى اثرت على الاقتصاد السودانى وافقدته مئات المليارات من الدولارات طوال عشرون عاما كما تزعم الحكومة السودانية.

و طالب قائد الدعم السريع، حسب تصريحات نقلتها وكالة السودان للانباء (سونا)،  المجتمع الدولي برفع “الحصار الاقتصادي الجائر عن السودان مؤكدا أن قوات الدعم السريع تحارب و تعمل علي احباط تهريب البشر مما يصب في مصلحة المجتمع الدولي. و لفت الي ان المجتمع الدولي اذا استجاب لمطالب الشعب السوداني فان قوات الدعم السريع جاهزة لحسم عمليات تهريب البشر و المتطرفين”، حسب قوله .

وقال (حميدتى)، أن قوات الدعم السريع ظلت ترابط في الحدود السودانية المصرية الليبية و التشادية منذ فترة طويلة منوها الي انتشارها في كل حدود البلاد .
ويقود اللواء (حميدتى) قوة يقدر مراقبون قوامها باربعة الآف جندى أغلبهم اعضاء سابقون فى مليشيا (الجنجويد) المتهمة بإرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية فى اقليم دارفور.

وكان (حميدتى) قد صرح قبل أسابيع بان على الدول الاوروبية دفع (فدية) من اجل حمايتها من تدفق المهاجرين الذين يمرون عبر الاراضى السودانية او ينطلقون منها.