التغيير : امدرمان 

استبقت قوي نداء السودان عقد الجلسة الختامية للحوار الوطني والمقرر يوم الاثنين العاشر من اكتوبر الجاري وقالت انها غير معنية به وانها تعتبره تنصلا من قبل الحكومة عن اتفاق خارطة الطريق التي طرحتها الوساطة الافريقية. 

واوضح رئيس حزب الموتمر السوداني احد احزاب نداء السودان عمر الدقير خلال موتمر صحافي يوم السبت بمقر حزب الأمة القومي بامدرمان انهم غير معنيون بحوار قاعة الصداقة. 

وقال إن استمرار حزب المؤتمر الوطني  الحاكم في إجراءات المؤتمر العام للحوار وإجازة مخرجاته يمثل تراجعاً عن خارطة الطريق الأفريقية التي وقع عليها في اديس ابابا .

وأضاف “نحن بالتالي في حل عن أي التزام، وسنخطو في سبيل انجاز الانتفاضة الشعبية عبر تعبئة الجماهير”.

ولفت الدقير إلى أن الحل الأمثل لأزمات البلاد يتمثل في اقرار الحل الشامل بمشاركة الجميع من خلال حوار منتج يقوم على استحقاقات واجبة النفاذ.

وأضاف “حتى هذه اللحظة الحكومة غير جادة وهناك أصوات غير راغبة في السلام والحكومة ماضية في حوار الوثبة الذي تصفه بسدرة المنتهى”.

وأطلق الرئيس السوداني عمر البشير في يناير من العام 2014 دعوته للحوار الوطني لحل مشكلات البلاد عبر الحوار ، لكن قوي سياسية رئيسة وحركات مسلحة رفضت الانضمام للحوار واعتبرت ان البيية السياسية غير مؤاتية لإقامة هكذا حوار.