التغيير : الخرطوم 

منعت السلطات بمحلية الخرطوم العشرات من بائعات الشاي علي شارع النيل من ممارسة المهنة بعد ان ابتدرت حملة واسعة لإرغامهن علي عدم العمل خلال الايام الاخيرة للحوار الوطني. 

وفي جولة “للتغيير الالكترونية” علي طول شارع النيل من قبالة قاعة الصداقة وحتي كبري النيل الازرق لاحظت عدم وجود بائعات الشاي والأطعمة في أماكنهن المعتادة. 

وقالت احدي البائعات وهي تجلس تحت ظل شجرة أنهن تم منعهن من العمل خلال اليومين الماضيين “جاءت الكشة ورجال الشرطة والمحلية وطلبوا منا عدم العمل وقام آخرون بمصادرة أدوات صناعة الشاي والكراسي وغيرها دون ان ندري ما هو السبب”. 

واضافت “لم نعمل منذ يومين ونحن نقوم بإعالة أسرنا وعندما حاولنا اليوم العمل قالوا لنا ليس هنالك اي طريقة للعمل قبل أن ينتهي الحوار الوطني .. وانا لا ادري ما هو الحوار الوطني وكل ما يهمنا هو ان نجد لقمة العيش”. 

في الأثناء ، طالبت الاجهزة الأمنية السودانية من قيادات الاتحاد العام لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة إيقاف كل الأنشطة الرياضية منذ الأحد وحتي يوم الثلاثاء حتي يتسني قيام الجلسة الختامية للحوار الوطني.   

وبعدها قام الاتحاد العام بتأجيل عدد من المباريات في الدوري الممتاز لكرة القدم من بينها المباراة المهمة بين المريخ العاصمي وأهلي شندي والتي ظل يترقبها الشارع الرياضي منذ فترة لانها ستحدد وبشكل قاطع صاحب المركز الثاني في المنافسة لنسخة هذا العام.