التغيير : الخرطوم 

اختتمت في العاصمة السودانية الخرطوم  النسخة الثانية من مهرجان ” ساما” للموسيقي العالمية  التي ينظمه معهد جوته الألماني بعد ان استمر لمدة عشرة ايام ومتابعة من قبل الجمهور خاصة عناصر الشباب. 

وضاقت  مساء الخميس الباحة الأمامية لمتحف السودان القومي  – على سعته – بالجمهور الغفير الذي جاء ليتابع فعاليات الليلة الختامية للمهرجان والتي كانت مخصصة للعرض الموسيقي والاستعراضي الضخم ” الرحال” وهي مسرحية مستوحاة من قصيدة الشاعر السوداني الراحل محمد عبد الحي الشهيرة  ” العودة الى سنار”  بمشاركة الشعراء الصادق الرضي ونجلاء عثمان التوم واخرين وقام بتنفيذ العمل فرقة كورال كلية الدراما والموسيقى. 

وقال احد الحضور ” للتغيير الالكترونية ” انه لم يشاهد عرضا بمثل هذه الضخامة والمتعة في حياته ” بالرغم من انني لصيق بالفعاليات الثقافية الا ان مسرحية الرحال كانت عملا كبيرا ومميزا .. وشعرت بان البلاد يمكن ان تتقدم في مجال الفنون الاستعراضية لو تمت ازالة القيود من قبل السلطة”. 

وشارك في نسخة هذا العمل فرق وفنانون من دول أفريقية مثل اوغندا وكينيا وجنوب افريقيا والجزائر والفنانة العالمية من هندوراس وإني اجبيريل التي قدمت عرضا خاصا للنساء عن كيفية العلاج بالموسيقي. وقالت احدى الفتيات اللاتي شهدن العرض انه كان غريبا ” كان مذهلا بالنسبة لنا ونحن العشرات من الفتيات نأتي الى ساحة المتحف القومي للمشاركة في حفل مخصص للعلاج بالموسيقي .. لقد تفاعلت السيدات مع العرض وكان خياليا وجميلا “. 

وقالت مديرة المهرجان رندا حامد ان نسخة هذا العام تم تخصيصها للموسيقي الافريقية والتي لها مسحة من موسيقى أمريكا اللاتينية ” جلبنا فرقا مسرحية من شمال افريقيا وتحديدا من الجزائر ومن اوغندا كما استطعنا إقناع الفنانة من هندوراس وإني بالمشاركة معنا فقدمت العديد من العروض التي نالت استحسان الجميع “. 

واضافت ” كانت فكرتنا هي الانفتاح على الجانب الافريقي من هويتنا وتعريف المتلقي السوداني بالثقافة الغنائية الافريقية والآلات المستعملة وغيرها “. 

ودرج المركز الثقافي الألماني ” جوته” على تنظيم مهرجان ” ساما ” للموسيقي منذ العام الماضي والذي كان مخصصا للموسيقى المتعلقة بالتصوف حيث شاركت فرق من ألمانيا ودوّل عربية بالاضافة الى فرقة عقد الجلاد السودانية.