التغيير: شبكة الشروق

بحث المبعوث الأميركي للسلام في السودان دونالد بوث، مع مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، سبل استئناف مفاوضات السلام بين الحكومة ومتمردي الحركة الشعبية شمال في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق والحركات المسلحة في دارفور بأديس أبابا.

واستقبل محمود المبعوث في القصر الرئاسي بالخرطوم، يوم الثلاثاء. وقال بوث للصحفيين إن اللقاء كان امتداداً للمشاورات السابقة مع مساعد الرئيس لتجاوز الطريق المسدود الذي وصلت إليه عملية التفاوض. وأضاف “لقد تبادلنا الرؤى حول ما تحقق ونتطلع للمزيد من الجهود لضمان الوصول إلى اتفاق بين الحكومة والمجموعات المعارضة، يؤدي إلى مشاركتها في الحوار الوطني للوصول إلى سلام في دارفور والمنطقتين”.

وقال بوث إنه يأمل كثيراً في أن يحقق النقاش بين الأطراف المعنية الاختراق المطلوب، مشيراً إلى دعم الولايات المتحدة خلال الفترة الماضية لجهود الآلية الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثابو أمبيكي لإيجاد اتفاق يفضي إلى سلام دائم في السودان.