التغيير: الخرطوم

توصلت لجنة اعتصام أهالي الجريف شرق، إلى تفاهمات مع سلطات ولاية الخرطوم، يتم بموجبها اطلاق سراح المعتقلين في الأحداث الأخيرة، و سحب قوات الشرطة والأمن من أحياء الجريف، على أن تلتزم لجنة الاعتصام بعدم اغلاق كوبري المنشية أمام حركة المرور، وألّا تسمح بأن تكون منصة الاعتصام، منبراً خطابياً للقوى السياسية.

 وأعلنت لجنة الاعتصام، عن توصلها لتلك التفاهمات، في لقاء حاشد مساء الاربعاء . وقال أحد أعضاء اللجنة، أن ما تم التوصل اليه ” لايعني رفع اعتصام أهالي الجريف، لأننا نخشى تكرار التجربة الماضية، التي أدت إلى فقدان الثقة، في التزام الطرف الآخر بتحقيق مطالبنا في الأرض والتعويض، حال رفعنا للاعتصام”. 

ودعت اللجنة كافة مواطني الجريف إلى مزاولة حياتهم العادية، وإلى عودة الطلبة لمدارسهم، منذ صباح اليوم الخميس.

 وكان اليوم الرابع لاحتجاجات أهالي الجريف، قد شهد تواجدا كثيفا لقوات الأمن والشرطة داخل الأحياء وعند مدخل الكوبري، بينما تكدس المحتجون على شارع الجريف نص،المحازي للنيل، والذي ظل مغلقاً منذ مداهمة الشرطة لمقر الاعتصام أمس الأول.

 وفي الصباح اغلقت المدارس أبوابها في وجه الطلاب، واندلعت اشتباكات متقطعة بين قوات الشرطة والاهالي في سوق جريف قمر وهب النسيم، كما انقطع انسياب الحركة عند الظهيرة في شارع الجريف ظلط . واعتقلت السلطات بعض المواطنين ــ لم يتم حصر عددهم ــ من داخل البيوت، و شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد في حي كركوج وعند آخر محطة للمواصلات، بينما واصلت سيارات الشرطة مطاردة المحتجين في شارع أم دوم، وتمشيط الشوارع الفرعية لأحياء الجريف.  

وأقامت لجنة الاعتصام منبرها الخطابي المسائي، وهو المنبر الذي داهمته القوات الشرطية ليلة الثلاثاء. وعبر المتحدثون عن رضاهم لما توصلت إليه اللجنة مع الحكومة، واعتبروه خطوة نحو استعادة حقوقهم.