التغيير : الخرطوم 
اعتقلت السلطات الأمنية السودانية عددا من قيادات “لجنة أطباء السودان المركزية” قبل ساعات  من تنفيذ إضراب عن العمل داخل المستشفيات ، في وقت توقعت فيه مصادر ان تتسع دائرة الاعتقالات لتشمل أعضاء آخرين. 

وأكدت “اللجنة” والتي دعت للإضراب في بيان لها الاحد  اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ”  إن الاجهزة الامنية  استدعت  عددا من أعضائها  صباح الأحد ومن بينهم نقيب الأطباء احمد الشيخ. 

وأوضحت أن الاجهزة الامنية استدعت ايضا عددا من أعضاء اللجنة المركزية من بينهم  حسن كرار مأمون وعمر احمد صالح  وابراهيم هجو.

في الأثناء ، اكدت مصادر في قيادة “اللجنة” انهم يتوقعون ان تقوم السلطات باعتقال مزيد من الأطباء لافشال  الإضراب المرتقب ” نتوقع ان تقوم السلطات الامنية باعتقال عدد اخر من القيادات الطبية في الخرطوم وبقية الولايات الفاعلة مثل بورتسودان ومدني من اجل افشال مخطط الإضراب”. 

وإضافت المصادر ” سنعمل على تنفيذ الإضراب مهما كانت الضغوط الواقعة علينا ولن نستكين للاعتقالات او غيرها وسنلتزم بخطتنا”. 

وكانت اللجنة أعلنت في وقت سابق العودة للإضراب مرة أخرى ابتداء من الثلاثاء، وعزت الخطوة لعدم التزام الحكومة السودانية بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه مع نائب الرئيس السوداني قبيل رفع الإضراب الأول.

وقالت اللجنة إن الإضراب يشمل الحالات الباردة في كل مستشفيات السودان التابعة لوزارة الصحة الاتحادية، وذلك لمدة ثمانية أيام متفرقة بعد جدولتها.

وتعاني المستشفيات  والمؤسسات الصحية الحكومية من إهمال شديد من قبل السلطات الرسمية في ظل قلة الميزانية المخصصة للقطاع الصحي والتي تصل بالكاد الي 130 مليون دولار في ميزانية العام الحالي وهي تمثل نحو 5 % من جملة الميزانية فيما تبلغ الميزانية المخصصة للمؤسسات السيادية نحو 150 مليون دولار وهي اكبر من الميزانية المخصصة للصحة.