التغيير : الخرطوم 
تحاشى الرئيسان السوداني عمر البشير والكيني اوهورو كنياتا الخوض في قضية المحكمة الجنائية الدولية خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقداه في الخرطوم في نهاية زيارة قام بها الاخير الى العاصمة السودانية. 
وتحدث الرئيسان في القصر الرئاسي في الخرطوم في عدد من القضايا التي تهم البلدين و المنطقة مثل الاوضاع في جنوب السودان لكنهما لم يشيرا الى اي شيء متعلق بالمحكمة الجنائية الدولية التي تتهم الرئيس البشير ونائب الرئيس الكيني  بارتكاب جرائم حرب وابادة في دارفور غربي السودان  وجرائم ضد الانسانية في كينيا. 
وطلب البروتوكول الرئاسي من عدد من الصحافيين قبيل بدء المؤتمر الصحافي ان يسألوا الرئيسين عن الجنائية وغيرها من الاسئلة ليرد عليها البشير وكنياتا. 
لكن الجميع تفاجأ بانهاء المؤتمر الصحافي  دون السماح للصحافيين بطرح أسئلتهم بالرغم من ان البيان الختامي الذي تُلي على الحضور قبيل المؤتمر الصحافي أكد ان الرئيسين تلقيا أسئلة الصحافيين وأجابا عليها. 
وكانت عدد من الدول الافريقية من بينها جنوب افريقيا قد أعلنت انسحابها من “المحكمة الجنائية الدولية” بسبب ما وصفتها بازدواجية المعايير. وهو ما وصفه الامين العام للامم المتحدة بالأمر المؤسف.