التغيير :بورتسودان

كشفت مصادر مقربة من وزارة الصحة بولاية البحر الاحمر عن وضعها خطة لخلق بدائل لإضراب الاطباء “المتوقع” بالاعتماد على  مايعرف بكتائب (الاسناد المدني) المكونة من مهنيين ينتمون لحزب ” المؤتمر الوطني”.

الى ذلك ابلغت ادارات الصحة حكومة الولاية عن جاهزيتها لسد العجز في حالة وقوع الاضراب .

و تم بموجب ذلك  اعلان حشد للأطباء بمنسقية الدفاع الشعبي بغرض التعبئة والاستنفار وبحضور المسؤولين الا ان المفاجأة كانت تسجيل الاطباء لحضور ضعيف لم يتجاوز الثلاثة وحضور سبعة من الادارات العليا بالوزارة وهو ما ادى لغضب مسؤولين حضروا لحث الاطباء على مقاطعة الاضراب وتحفيزهم. فيما دعا احد المسؤولين إلى نزول قيادات الوزارة من الاطباء الى المستشفيات والعودة للعمل .

يذكر ان لجنة  اطباء السودان المركزية قامت قبل اسابيع باضراب شامل بجميع المستشفيات عن ما سمي بالحالات الباردة احتجاجا على تردي بيئة العمل وعدم حماية الطبيب وعدد من المطالب ،الشيء الذي دفع وزارة الصحة الى الرضوخ بفتح مخازن الادوية والمعدات بعد محاولات يائسة لافشال الإضراب واخيرا انفض الاعتصام لقبول السلطات وتعهدها بتنفيذ المطالب الشيء الذي لم تلتزم بتنفيذه مما قد يدفع باتجاه العودة إلى الضغط بذات الوسيلة مجددا .