التغيير : كسلا

اصدرت محكمة بمدينة كسلا حكما بالسجن ثلاثة اشهر فى مواجهة فتاة وشقيقها بتهمة اعتراض ممثلين للسلطات قاموا بهدم منزل اسرتيهما قبل عشرة ايام.

واوضح عباس ابن عوف للـ(التغيير الإلكترونية) ان ابنته التى تبلغ (18) عاما تمت محاكمتها بالسجن ثلاثة اشهر يوم امس الاحد بتهمة اعتراض الشرطة اثناء تنفيذها لامر ازالة لمنزله بحى الشهيد تاج السر على حمد بمدينة كسلا، فيما تمت محاكمة ابنه قبل ايام كذلك بالسجن لشهر بنفس التهمة.

وقال ابن عوف ان السلطات دكت منزله بالكامل وسوته بالتراب اثناء غيابه فى ساعة العمل “لم يمهلونا حتى لإخراج حاجيات المنزل .. فقدنا كل شيء بما فيها اوراقنا الثبوتية التى لم نعثر عليها حتى اللحظة”.

وكشف عن اقامته فى المنزل منذ مايزيد على عشرون عاما وامتلاكه لاوراق رسمية من محلية كسلا والمساحة تثبت ملكيته لقطعة الارض وأضاف “تبقى فقط العقد النهائى للملكية والذى لم استطع دفع قيمته خلال الفترة القصيرة التى طلبوها منى”. وحول اعلان المحكمة له بالحضور والإنذار بالإزالة قال ابن عوف ان المعلن حضر اليه باسم مختلف تماما عن اسمه وقام بإحضار شهود على الواقعة.

وتعود ملكية الارض التى تم هدمها الى اسرة الميرغنى التى تمتلك مساحات واسعة بولاية كسلا. وكانت السلطات قد اعادت ملكية الاراضى للاسرة بقرار جمهورى بعد ان تم نزعها مطلع التسعينيات وتقسيمها للمواطنين مما ادى لنزاعات بين ملاك الاراضى واسرة الميرغنى التى تجد المساندة من السلطات.