التغيير: سودان تربيون

اعتقلت السلطات الأمنية السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني في العاصمة الخرطوم، وعضو اللجنة المركزية المنتخب في المؤتمر السادس للحزب الشيوعي في يوليو الماضي.

وقال الحزب الشيوعي السوداني في تعميم صحفي تلقته “سودان تربيون” الأربعاء، إن المسوؤل السياسي للحزب بالعاصمة الخرطوم مسعود محمد الحسن، اعتقل من قبل الأمن السوداني، ويتعرض لكل أنواع التعذيب من منع الطعام والماء والذهاب إلي دورة المياه.ودان ممارسة السلطة تجاه السكرتير السياسي للحزب، معتبرا أن ذلك يعد تراجعا عن هامش الحريات، وعودة إلى مربع التعسف الاول. 

وأضاف أن الاعتقالات تبرز وجه النظام الحقيقي، في تضييق الممارسة بأبسط الحقوق والحريات، وزاد “ويؤكد عدم جديته في الحوار الذي دعى إليه القوى السياسية والحركات المسلحة”.

وطالب الحزب الشيوعي النظام، بإطلاق سراح سكرتير الحزب بالعاصمة القومية، وكافة المعتقلين فوراً، وايقاف الهجمة الشرسة على الحريات وإستدعاءات الشرفاء لمكاتب جهاز الأمن.

وينشط المسوؤل السياسي للحزب الشيوعي بالعاصمة القومية في العمل المناهض للسياسيات الصحية من خلال عضويته للهيئة الفرعية لنقابة مستشفى الخرطوم التعليمي. وسبق أن اعتقل مسعود محمد الحسن في اكتوبر من 2014 في تظاهرات ووقفات احتجاجية مناهضة لتفكيك مستشفى الخرطوم التعليمي، نظمتها الهيئة الفرعية لنقابة العاملين بالمستشفى الخرطوم التعليمي. وفي فبراير الماضي الغى مسجل تنظيمات العمل قرار نقل مسعود الحسن و9 من أعضاء اللجنة التنفيذية للهيئة النقابية لعمال المهن الطبية والصحية بمستشفى الخرطوم التعليمي، الرافضين لتفكيك المستشفى، بعد ان صدر قرار نقلهم من قبل إدارة الطب العلاجي بوزارة الصحة ولاية الخرطوم.

وآخر مشاركة للمسؤول السياسي للحزب الشيوعي مسعود الحسن في صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي كانت بيان قطاع الاطباء بالحزب الشيوعي السوداني الداعي لمزيد من التضامن مع إضرابات الإطباء.