التغيير /الخرطوم

وجهت نيابة أمن الدولة بالسودان رسميا تهما تتعلق بالتجسس على البلاد وإثارة الحرب ضد الدولة وإثارة الكراهية بين الطوائف الدينية  لصحفي تشيكي وإثنين من رجال الدين المسيحي وهي تهم تصل عقوبتها للاعدام حسب القانون الجنائي السوداني ..

 

وقدم المدعي  المتهمين الثلاثة للمحاكمة بعد الفراغ من تقديم مستندات الاتهام.

وأشار إلى مشاركة المتهمين في مؤتمر عقد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، كان الغرض منه مناقشة الإدعاءات حول انتهاكات الحكومة السودانية ضد بعض الطوائف.

وذكر أن التحريات اثبتت أن المتهم الأول قدم دعما ماديا ولوجستيا لمواطنين في جنوب كردفان، بجانب تقديم دراجات بخارية وسيارات لأفراد في الجيش الشعبي.

وأوقفت السلطات الأمنية السودانية المتهم الأول  بيتر جاسيك بعد دخوله البلاد في أكتوبر الماضي وبحوزته حقيبتان إحداهما بها جهاز حاسوب محمول وهاتف حديث وكاميرا، وحوت الحقيبة الأخرى مستندات شخصية.

وكانت الحركة الشعبية – شمال قد اكدت خلال وقت سابق ان  محاكمة القس حسن عبد الرحمن والقس كوة شمال تعتبر بمثابة انتهاكا لحرية المعتقد

وكان البرلمان  الأوربي قد اصدر تقريرا الشهر الماضي طالب فيه  الحكومة بإيقاف المحاكمات الأمنية ضد النشطاء الحقوقيين والدينين والطلاب واتاحة الحريات الدينية للمواطنين .