التغيير: وكالات

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما المرشح الجمهوري دونالد ترامب بأنه تهديد للولايات المتحدة والعالم.

وفي كلمة أمام تجمع انتخابي في ولاية نورث كارولينا، قال أوباما إن التقدم الذي تحقق خلال سنوات حكمه الثمانية سوف يُقضى عليه ما لم تنتخب هيلاري كلينتون لرئاسة أمريكا.

وترجع أهمية نورث كارولينا إلى أنها إحدى الولايات المتأرجحة التي لا يتمتع فيها أي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بأغلبية واضحة. وأضاف الرئيس الأمريكي، الذي ينتمي للحزب الديمقراطي، أن ترامب سوف يقوض الحقوق المدنية لجماعات الأقلية. ووصفه بأنه غير كفء ليكون قائدا عاما للقوات المسلحة الأمريكية وللبلاد.

وقال ترامب، في كلمة أمام تجمع انتخابي في ولاية فلوريدا، إن الولايات المتحدة سوف تنزلق إلى أزمة دستورية لو فازت كلينتون بالانتخابات التي سوف تجرى في الثامن من الشهر المقبل.

 

وتوقع ترامب أن تكون كلينتون، في حالة فوزها بالانتخابات، رئيسة تلاحقها تحقيقات جنائية.

 

وكان أوباما قد انتقد ضمنا مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “إف بي آي” جيمس كومي، بعد إعلانه فتح تحقيق جديد في قضية البريد الإلكتروني لكلينتون. وقال أوباما إن التحقيقات من هذا النوع لا يجب أن ترتكز على معلومات غير كاملة.